شقليه لـ"القدس للأنباء": "لحن الحروف" يبرز إبداعات الخطاطين في غزة

19 شباط 2020 - 11:10 - الأربعاء 19 شباط 2020, 11:10:58

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

شقليه لـ"القدس للأنباء": "لحن الحروف" يبرز إبداعات الخطاطين في غزة

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

نظمت "قرية الفنون والحرف" التابعة لبلدية غزة، برئاسة مديرتها المهندسة نهاد شقليه، مؤخراً، معرضاً ضم 80 لوحة مخطوطة بسبعة أنواع من الخط العربي، تحت عنوان "لحن الحروف"، زينت مركز رشاد الشوا الثقافي بمدينة غزة، الذي ضج بالزوار والمهتمين بهذا النوع من المعارض.

وفي هذا السياق، تحدثت المهندسة شقليه، لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن فكرة المعرض، قائلة: إن "قرية الفنون والحرف أول من تبنت الخطاطين، ولأول مرة في كانون الأول2015 تم إقامة أول معرض للخط العربي في قطاع غزة، وكان في 18/12/2015 والذي يصادف يوم اللغة العربية العالمي"، مبينة أنه "تم تكراره في 18/12/2016، ولكن لم تسمح الظروف أن يتكرر مرة أخرى، وفي عام 2019 راودتني فكرة افتتاح معرض للخط العربي، يضم الخطاطين في القطاع من رفح جنوبا وحتى بيت حانون شمالا،

وتم الإجتماع مع بعضهم في تشرين الثاني 2019، واتفقنا على تنفيذ المعرض في شهر شباط من عام 2020".

وأشارت إلى أن "المعرض تضمن لوحات لأنواع مختلفة من خطوط اللغة العربية منها: الرقعة، والنسخ، والكوفي، والديواني، والثلث والديواني الجلي ...وغيره، وذلك بهدف إيصال رسالة المعرض وهي نشر ثقافة اللغة العربية، وإبراز مواهب وإبداعات الخطاطين الغزاويين"، موضحة أنه "شارك في المعرض 30 خطاطاً تنوعوا ما بين خطاطين محترفين، وآخرين هواة، وذلك للربط في ما بينهم، ودعم الخطاطين الهواة، وتشجيعهم على الاستمرار والتعلم مما سبقهم".

وعن سبب التسمية، أوضحت شقليه أنه "سمي المعرض بـ "لحن الحروف"، لأن كل خطاط خط  حروفه بلحن خاص به، ونتج عنه لوحة إبداعية تحمل حروف ذات لحن رائع"، مشيرة إلى أن "إقبال الناس على المعرض كان رائع جدا،  ولاقى المعرض استحسان وإعجاب الناس، لتميزه وندرته، حيث أن غزة تعج بمعارض الفن التشكيلي، وتفتقر لمعارض الخط العربي".

وأضافت: "لقد شعرت أثناء المعرض بسعادة الخطاطين المشاركين فيه، كونهم كانوا مصدر اهتمام الكثيرين، ما شجع الخطاطين الذين لم يشاركوا في المعرض للمطالبة بتكرار التجربة، وكذلك شعرت أيضاً بسعادة الجمهور المتلقي حيث كان يستمع لكل خطاط وهو يشرح عن لوحته وعن نوع الخط، وكذلك عن أنواع الأدوات التي استخدمها مثل: الورق المقهر والأحبار وقلم البوص، كما أنه تعرف على أنواع الخطوط والتي تكاد لا تمر عليه في حياته الدراسية، سوى النسخ والرقعة".

ونوهت شقليه أن "هذا هو دورنا في قرية الفنون والحرف التابعة لبلدية غزة، وهو الحفاظ على التراث من الاندثار  ..والخط العربي يعتبر من تراث وحضارة العرب، ويجب الحفاظ عليه من خلال إقامة معارض وعمل دورات وورشات عمل وما شابه لضمان استمراره"، كاشفة أنه " تم الاتفاق مع الخطاطين أن يتم سنويا عمل معرض للخط العربي في يوم اللغة العربية 18/12 ويحتفل به سنويا"، مشيرا إلى أنه "خلال يومي المعرض ...في اليوم الأول تم التواصل مع الخطاط اليمني من تركيا، زكي الهاشمي، عبر "السكايب"، وتم اقامة ورشة عمل مع الخطاطين الذين شاركوا في المعرض،

وفي اليوم الثاني كان اللقاء عبر "السكايب" مع الخطاط ايهاب ثابت من رملة وذلك بهدف تبادل الثقافات".

971c2b20-59bc-4640-b066-edd6bef777db

d4e446c2-5780-4da2-8bc0-a3a5c91510ea

انشر عبر
المزيد