الفنان أحمد لـ"القدس للأنباء": لوحاتي تعكس حضارة فلسطين وواقع غزة

19 كانون الأول 2019 - 01:24 - الخميس 19 كانون الأول 2019, 13:24:44

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

لم يترك الشباب الفلسطيني الغزاوي بابًا من أبواب الإبداع إلا وطرقوه متحدين كل ظروفهم الصعبة بإصرار، فأثبتوا للعالم بالفعل أن الإبداع والتميز يخلق من رحم المعاناة، فتركوا بصمة خاصة لهم راسخة في بقاع الأرض.

فتحي الحاج أحمد (٢٧ عاما).. شاب فلسطيني موهوب، تندرج أصوله من بلدة بيت دراس، شمال شرقي مدينة غزة، وهو عضو في رابطة الفنانين التشكيليين ويعمل الآن كمدرب لدورات الرسم، حيث أتقنه منذ نعومة أظافره، وكانت بدايته في رسم الشخصيات الكرتونية، إلى أن تطورت موهبته، وأصبح فنانا معروفا له بصمته الخاصة في هذا المجال.

وفي هذا السياق، تحدث أحمد إلى "وكالة القدس للأنباء"، قائلا: " اكتشفت الموهبة منذ الصغر، حيث كانت في البداية محصورة على رسم الشخصيات الكرتونية، بعد ذلك قمت بتنمية هذه الموهبة من خلال الممارسة والتدريب، والاحتكاك بالوسط الفني، والدخول في ورشات رسم، والمشاركة في المعارض والفعاليات".

وبين أن "مواضيع لوحاتي مختلفة، منها الطابع الوطني، وهو بالتعبير عن القضية الفلسطينة، وعكس ثقافة وحضارة الشعب الفلسطيني في كافة الدول، وأيضا الطابع الجمالي، وهو ابراز الجمال في اللوحات الفنية على اختلاف مواضيعها"، موضحا أنه "وأنا أميل لهذا النوع من الفن لأنه يعكس صورة ايجابية ورؤية خارجية لقطاع غزة على وجه الخصوص على عكس ما يرونه وما يسمونه العالم بأن غزة حزينة وضعيفة".

وأشار إلى أنه "أواجه الكثير من الصعوبات أولها انقطاع الكهرباء بشكل مستمر، وهو ما يعيق ممارستي للفن ويأخذ وقت وجهد اكبر بسبب هذه المشكلة، وأيضا الظروف الاقتصادية التي يمر بها القطاع بسبب الحصار والانقسام السياسي الذي أثر على جميع نواحي الحياة، بالإضافة إلى إغلاق المعابر بشكل مستمر من الجانب "الاسرائيلي" والذي يمنعنا كفانين من المشاركات الفنية سواء داخل فلسطين او خارجها".

وأضاف: "شاركت في عدة معارض وفعاليات أبرزها: "معرض مدينة السلام"،  و"الوان تتحدى الحصار" و"شغف ريشة"، وأيضا معرض فني جماعي أشرفت عليه مع الفنان فؤاد خاطر، وهو "أنامل وردية" لمجموعة من المواهب التي قمنا بتدريبهم"، كاشفا أنه "أسعى الآن بالتحضير لمعرض شخصي سيكون على المدى القريب".

وفي نهاية حديثه، بين أحمد أنه "أطمح لعمل معرض شخصي بالدرجة الأولى في القطاع، وانتقال هذا المعرض إلى دول مختلفة، وان أمثل بهذا شعبي وأعكس رؤية ايجابية عن وطني".

انشر عبر
المزيد