/مقالات/ عرض الخبر

فريدمان للسعودية وبايدن: لا يمكن تطبيع العلاقات مع حكومة نتنياهو "غير الطبيعية"

2023/09/06 الساعة 02:07 م

وكالة القدس للأنباء - متابعة

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية مقال رأي للكاتب توماس فريدمان تحدث فيه عن اتفاق السلام والأمن المعقد الذي يحاول فريق بايدن التوصل إليه بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والاحتلال والفلسطينيين.

وقال الكاتب، في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إنه بالنظر إلى التعديلات العديدة التي يمكن أن تتخذها هذه الصفقة، فإن هناك خيارا وحيدا يصب في مصلحة الولايات المتحدة. فهي صفقة من شأنها تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والسعودية، وتعزيز العلاقة الأمنية بين الولايات المتحدة والسعودية، والتقدم بشكل ملموس في حل الدولتين بين "الإسرائيليين" والفلسطينيين؛ ولكنها تفعل كل ذلك بشروط من شأنها أن تسبب بالتأكيد تفكك الائتلاف الحاكم "الإسرائيلي" الحالي، الذي يقوده العنصريون اليهود اليمينيون المتطرفون الذين لم يتمتع أمثالهم بسلطات الأمن القومي في "إسرائيل" من قبل.

وبحسب الكاتب؛ فإنه "من المؤسف أن هذه ليست النسخة التي يحاول رئيس الوزراء "الإسرائيلي"، بنيامين نتنياهو، الترويج لها. فلا يمكن التطبيع مع حكومة "إسرائيلية" غير طبيعية. ولن تصبح أبدًا حليفًا مستقرًا للولايات المتحدة أو شريكًا للسعودية. وفي الوقت الحالي فإن حكومة "إسرائيل" ليست طبيعية".

وذكر الكاتب أن رئيس الموساد السابق، تامير باردو، حذر مؤخرًا من أن هذا التحالف "الإسرائيلي"، الذي قام نتنياهو بإنشائه لإبقاء نفسه خارج السجن بتهم الفساد، يشمل "أحزابًا عنصرية فظيعة".

وفي الأسبوع الماضي؛ ورد أن وزير خارجية نتنياهو، إيلي كوهين، أصدر تعليماته لسفير "إسرائيل" لدى رومانيا، رؤوفين عازار، وزعيم المستوطنين الرئيسي، يوسي داغان، للقاء زعيم حزب يميني متطرف روماني في بوخارست؛ وهو حزب قاطعته "إسرائيل" منذ فترة طويلة بسبب تاريخه من التصريحات المعادية للسامية وإنكاره للهولوكوست.

لماذا؟.. كما أوضحت صحيفة "هاآرتس"، فإن هذا جزء من جهد يقف خلفه داغان "لتعزيز العلاقات بين "إسرائيل" والأحزاب الأوروبية اليمينية المتطرفة من أجل إقناعهم بدعم المستوطنات "الإسرائيلية" في الضفة الغربية". في الواقع؛ يحاول نتنياهو وحلفاؤه بناء بديل للدعم الدبلوماسي الأمريكي مع الأطراف الكارهة للأجانب والمتطرفة في أوروبا، والتي لا تهتم بالمستوطنات.

لقد تم بناء هيكل العلاقات الأمريكية "الإسرائيلية" المستمر منذ 75 سنة حول إنقاذ "إسرائيل" من التهديدات العربية والإيرانية الخارجية. لذا فإن من الصعب على الدبلوماسيين الأمريكيين، والجيش الأمريكي، والمواطنين الأمريكيين، والمنظمات اليهودية الأمريكية أن يدركوا أن دورهم حاليًا يتمحور حول إنقاذ "إسرائيل" من التهديد اليهودي "الإسرائيلي" الداخلي، الذي يتجلى في الحكومة نفسها.

وينكر الكثير من الناس ذلك، وأبرزهم لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك)، أقوى لوبي مؤيد لإسرائيل، والذي يستمر في دعم نتنياهو في واشنطن وتجاهل المدافعين عن الديمقراطية في "إسرائيل". وقد وصفت صحيفة "هآرتس" مؤخرًا لجنة الشؤون العامة "الإسرائيلية" بأنها "اللوبي المؤيد لنتنياهو والمناهض لإسرائيل" في الكونغرس.

وأوضح الكاتب أنه من الأفضل لهم أن يستيقظوا بعد أربع سنوات من وجود مثل هذا التحالف "الإسرائيلي" في السلطة، ويمكنك أن تودع فكرة أن "إسرائيل" سوف تكون مرة أخرى حليفًا موثوقًا للولايات المتحدة.

وهذا يعيدنا إلى الصفقة السعودية التي تم تصميمها من أجل التحالف الأمريكي السعودي المتطور؛ حيث توافق الولايات المتحدة على نوع من معاهدة الدفاع المشترك بينما يتمكن السعوديون من تطوير برنامج نووي مدني والحصول أيضًا على الأسلحة الأمريكية الأكثر تقدمًا. وفي المقابل؛ تبقى السعودية في زاوية الولايات المتحدة وتحد من العلاقات العسكرية والتكنولوجية والاقتصادية مع الصين.

وكان الجزء الثاني من الصفقة يقوم على تطبيع العلاقات بين السعوديين و"إسرائيل"، شريطة أن تقدم تل أبيب تنازلات للفلسطينيين للحفاظ على الأمل في التوصل إلى اتفاق بين الدولتين.

ووفق الكاتب؛ فإنه عندما يتعلق الأمر بالعنصر "الإسرائيلي" السعودي الفلسطيني، فإن هناك احتمالين، أحدهما في مصلحة الولايات المتحدة  والآخر ليس كذلك بالتأكيد.

وقال الكاتب إن الخيار الذي ليس في مصلحتهم بالتأكيد هو الذي سيحاول نتنياهو إقناع الولايات المتحدة به؛ فهو يحاول تحقيق هدفه المتمثل في تقويض سلطة المحكمة العليا "الإسرائيلية" في كبح جماح حكومته المتطرفة، بينما يجعل من نفسه بطلًا محليًّا من خلال التوصل إلى اتفاق سلام مع السعودية دون الاضطرار إلى إعطاء الفلسطينيين أي شيء ذي أهمية. وبالتالي، فإن تعزيز حلم ائتلافه بضم الضفة الغربية - كل ذلك مع جعل السعودية تدفع ثمنها ومباركة جو بايدن.

وأوضح الكاتب أن الصفقة بين بايدن ومحمد بن سلمان - التي ينبغي عليهم الإصرار عليها - ينبغي أن تنص على أنه في مقابل تطبيع العلاقات بين "إسرائيل" والسعودية، يجب على "إسرائيل" تجميد جميع عمليات بناء المستوطنات في الضفة الغربية في المناطق المخصصة للدولة الفلسطينية، إذا كان من الممكن التفاوض بشأنها ذات يوم، وعدم إضفاء الشرعية على المزيد من المستوطنات "الإسرائيلية" العشوائية غير القانونية.

والأهم من ذلك، الإصرار على أن تقوم "إسرائيل" بنقل الأراضي من المنطقة (ج) في الضفة الغربية، كما حددتها اتفاقيات أوسلو، إلى المنطقتين (ب) و(أ) الخاضعتين لسيطرة فلسطينية أكبر.

وشدد الكاتب على ضرورة إعلان الولايات المتحدة والسعودية أن هدف العملية الدبلوماسية سيكون حل الدولتين في الضفة الغربية. وهذا هو ما التزم به جميع رؤساء الولايات المتحدة السابقين، وكذلك ما أصر عليه العاهل السعودي السابق عبد الله بن عبد العزيز في مقابلة سابقة في عام 2002 عندما أعلن مبادرة السلام السعودية، والتي أصبحت فيما بعد مبادرة السلام العربية.

واعتبر الكاتب أن هذه المتطلبات حيوية لأن شروطها لا يستطيع المتعصبون اليهود في حكومة نتنياهو أن يتقبلوها ولا يستطيع بيبي أن يتهرب منها. وبالتالي، فإن ذلك سيجبر حكومة بيبي والشعب الإسرائيلي على الاختيار: "هل تريدون الضم، أم تريدون التطبيع مع أهم دولة إسلامية - والبوابة إلى دول إسلامية كبيرة أخرى مثل إندونيسيا وماليزيا؟".

وأشار الكاتب إلى أن طرح هذا الخيار على الطاولة سيدمر هذا التحالف "الإسرائيلي"، في ظل تحذيرات بتسلئيل سموتريتش، وزير المالية اليميني المتطرف في حكومة نتنياهو، الأسبوع الماضي من أنهم "لن يقدموا أي تنازلات للفلسطينيين" لتأمين اتفاق التطبيع مع السعودية، حيث اعتبره "خيالا".

وأضاف سموتريش أنه في حين أن "إسرائيل" كانت مهتمة بتوسط الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق مع السعوديين، فإن "الأمر لا علاقة له بيهودا والسامرة"، في إشارة إلى الضفة الغربية بأسمائها التوراتية، وفقًا للكاتب.

وأوضح الكاتب أن ائتلاف نتنياهو الحالي هو أول حكومة "إسرائيلية" منذ ثمانية عقود حددت - كجزء من اتفاقها الائتلافي - ضم "إسرائيل" للضفة الغربية أو - كما تقول - "تطبيق السيادة في يهودا والسامرة" كهدف، بينما رفضت أي تقسيم.

وأكد أنه لا يمكن لأمريكا أن تسمح بحدوث ذلك؛ حيث قام نتنياهو بتغيير مبادئ العلاقة بين أمريكا و"إسرائيل" من جانب واحد؛ لذلك فقد حان الوقت للولايات المتحدة لاختبار حكومته بخيار واضح: الضم أو التطبيع.

وأشار الكاتب إلى أنه لا يستطيع التنبؤ بما سيحدث إذا أدى ذلك إلى تدمير ائتلاف نتنياهو، فهل سينتج عن ذلك انتخابات "إسرائيلية" جديدة أو حكومة وحدة وطنية؛ حيث يعمل يسار الوسط ويمين الوسط في "إسرائيل" معًا لإعادة البلاد إلى العقل والعقل.

وأضاف الكاتب أن الشيء الوحيد الذي يتأكد منه في الوقت الحالي هو أنه يجب إيقاف هذا التحالف "الإسرائيلي". والأهم من ذلك؛ إيقاف الصفقة السيئة التي ستمكن نتنياهو من سحق المحكمة العليا "الإسرائيلية" والفوز بالتطبيع مع السعودية ودفع ثمن زهيد للفلسطينيين بحيث يتمكن المتعصبون اليمينيون في حكومته من الاستمرار في دفع "إسرائيل" إلى ما هو أبعد من ذلك.

واختتم الكاتب تقريره مؤكدًا أن هذه ليست الصفقة التي ينبغي لبايدن – أحد أفضل رؤساء السياسة الخارجية الأمريكية على الإطلاق – أن يجعلها جزءا من إرثه، كما أنها ليست صفقة من شأنها أن تشكل أساسًا مستقرًا للشراكة الاستراتيجية السعودية "الإسرائيلية" التي قال محمد بن سلمان إنه يسعى إليها.

رابط مختصرhttps://alqudsnews.net/p/197312

اقرأ أيضا