/مقالات/ عرض الخبر

حرب العلم والوجود الفلسطيني في عهد حكومة المجانين

2023/01/15 الساعة 03:21 م

بقلم: ندى أحمد*

نشهد في الأيام الأخيرة حرباً ضروساً يشنها الكيان الصهيوني على العلم الفلسطيني من خلال إقرار منع رفعه في الأماكن العامة داخل أراضينا المحتلة، مخالفين بذلك مواثيق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان (تحديداً المواد 2 و7 و19 و20). حيث قالت منظمة العفو الدولية بأن "قرار وزير الأمن القومي في حكومة الإحتلال إيتمار بن غفير بمنع رفع العلم الفلسطيني والتلويح به داخل أراضي 48 هي محاولة جبانة لطمس هوية شعب بأكمله"، وهو ما لا يتوانى الإحتلال عن فعله منذ 75 عاماً مضت على إحتلال أرضنا الغالية، وما تخللها من مقاومة بشتى الميادين والوسائل حتى بات العلم الفلسطيني يشكل تهديداً لدولة الإحتلال.

ففي حين تسارع بعض الحكومات العربية الى التطبيع مع العدو، جاء الرد الجماهيري في كأس العالم في دولة قطر بتتويج القضية الفلسطينية بطلة العام من خلال رفع العلم الفلسطيني داخل الملاعب وفي شوارع الدوحة. جاءت الصفعة المدوية من مشجعي كرة القدم العرب برفض الوجود "الإسرائيلي" في المنطقة جملة وتفصيلا، وتجاوز هذا الحد وصولاً لعدم الإعتراف بوجود هذا الكيان. ما أقض مضاجع العدو الذي يعلم يقيناً بأن العلم باقٍ يرفرف وهو الى زوال. 

أمام التحديات والمخاطر التي تحيط بها، جاءت حكومة المجانين هذه بقرارات وممارسات تعيدنا الى زمن العصابات الصهيونية المغتصبة وممارساتها الهمجية ضد أهلنا في الداخل المحتل الذين يرفعون علم فلسطين تعبيراً عن هويتهم الوطنية وإحتجاجاً على سياسة التمييز العنصري التي ينتهجها هذا الكيان ضدهم منذ العام 1948.

وتلى قرار العلم، مصادقة الكنيست "الإسرائيلي" بالقراءة التمهيدية على مشروع "سحب المواطنة" من أسرى القدس وأراضي 48 الذين تلقوا تعويضات من السلطة الفلسطينية بحسب زعم الإحتلال. ناهيك عن القرارات الجديدة لوزير الأمن القومي فيما يتعلق بالتشديد على الأسرى ومنع أعضاء الكنيست العرب من زيارتهم.

  كما إعتدنا، فالإحتلال لا يحتاج الى حجة أو مبرر لفرض بطشه وسياسات التنكيل والإستفزاز وتضييق سبل العيش على الشعب الفلسطيني، لا سيما على أهلنا في الداخل المحتل. إلا أن كل قرارات الصهاينة ومحاولاتهم البائسة اليائسة لن تثني من عزيمة أهلنا في الداخل وصمودهم، فهم كما عهدناهم "على العهد باقون" سندان صمود في أرضنا الطاهرة وشوكة وخنجرا في خاصرة الإحتلال الى أن يندثر قريباً بالرد المزلزل.

*كاتبة فلسطينية

فلوريدا / الولايات المتحدة الأميركية  

رابط مختصرhttps://alqudsnews.net/p/189062

اقرأ أيضا