/تقارير وتحقيقات/ عرض الخبر

خاص بشور لـ"القدس للأنباء": اليوم نعيش انتفاضة متجددة متصاعدة تهز كيان العدو بكل المقاييس

2022/11/24 الساعة 12:41 م
معن بشور
معن بشور

وكالة القدس للأنباء – بسام دواه

اعتبر "الرئيس المؤسس للمنتدى القومي العربي"، معن بشور، أن العملية النوعية المزدوجة التي حصلت في القدس، وبفارق زمني قصير، لها دلالات عديدة، أولها ان المقاومة تتصاعد بشكل لافت، وتتحول الى حالة يومية في مواجهة الاحتلال، وتؤكد أن وصول اليمين الديني الى الحكم لن يغير في استراتيجية المقاومة، التي باتت تدرك ان اللغة الوحيدة التي يفهمها المحتل هي لغة المقاومة والانتفاضة ولغة المواجهة.

وعن خيارات العدو للرد على العملية المزدوجة التي نفذتها المقاومة في القدس المحتلة، أمس الاربعاء 23/11، قال بشور، في تصريح خاص لوكالة القدس للأنباء: إن خيارات العدو باتت محدودة جدا، فهو غير قادر أن يجتاح الضفة الغربية، من دون ان يتكبد تكاليف باهظة، والامر نفسه  بالنسبة إلى غزة، ناهيك عن تخوفه ان يكون اعتماد هذا الخيار فاتحة لحرب واسعة، لا تشمل المقاومة في فلسطين وحدها، بل ربما تشمل كل قوى المقاومة". معتقدا  أن الخيار سيبقى أمنيا، لكن الخيار الانجح هو "ان يبدأ هذا العدو بالرحيل من ارضنا المحتلة، لأن لا أمن ولا استقرار له مع بقاء الإحتلال".

وأكد بشور، نحن اليوم نعيش انتفاضة متجددة متصاعدة، تهز كيان العدو بكل المقاييس، وتتلاقى مع ظروف إقليمية ودولية تسير باتجاه معاكس لمصالح العدو وداعميه في العالم.

ولفت إلى أن شروط التحرير باتت متوفرة الى حد ما، المهم أن يستمر العمل المقاوم بكل اشكاله، "عمل ميداني كما رأينا في نابلس والقدس، وعمل دبلوماسي كما رأينا في تصويت الأمم المتحدة التي باتت تنحاز أكثر للحق الفلسطيني".

وأنهى الرئيس المؤسس للمنتدى القومي العربي، حديثه لوكالتنا بالإشارة إلى أن هناك متطلبات كثيرة من أجل أن يتحقق هدف التحرير، منها نقل الوحدة الميدانية في فلسطين الى وحدة سياسية، ومنها خروج الأنظمة العربية من صراعاتها العبثية وتناحرها الى نوع من التضامن والتعاون والتنسيق، كما كان الامر في حروب سابقة، خاتما حديثه بالقول: يومها سيجد العدو نفسه مضطرا للإندحارعن أرضنا المحتلة، لأن تكاليف هذا الاحتلال قد فاقت ارباحه.

رابط مختصرhttps://alqudsnews.net/p/187369

اقرأ أيضا