الفنان غبن لـ"القدس للأنباء": لوحاتي رسالة صمود..و"كورونا" أوقفت أنشطتنا

08 نيسان 2020 - 10:55 - الأربعاء 08 نيسان 2020, 10:55:25

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

ثائر فتحي غبن .. فنان تشكيلي فلسطيني تعود أصوله إلى قرية هربيا، شمال مدينة غزة، اكتشف موهبته في سن مبكر، تجذبك لوحاته التي تمثل القضية الفلسطينية، والتي تعبر عن رسالة صمود أراد إيصالها إلى العالم، كما جسد الطبيعة أيضا في عالم ذو دلالات عظيمة.

وتحدث غبن، لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن موهبته التي ورثها عن والده الفنان فتحي غبن، قائلا: "اكتشفت موهبتي عندما كنت في الصف الأول الإبتدائي عن طريق استاذي، وكانت الموهبة وراثية، وتطورت عن طريق الممارسة".

وبيّن أن "لوحاتي تحاكي الواقع الذي نعيشه، والقضية الفلسطينية، وحق العودة للاجئين، وتراثنا الفلسطيني، وجمال الطبيعة"، وأوضح أنه" بمناسبة "يوم الأرض"، لدي لوحة اسمها "لوحة الشهيد"، نشرتها على صفحتي الخاصة على "الفيس بوك" بهذه المناسبة"، وبين أنه "شاركت في معرض عام 2001 في افتتاح مستشفى القدس "جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني"، بحضور الرئيس الراحل ياسر عرفات، وكان عمري 17 عاما،  كنت أصغر فنان مشارك في معرض الافتتاح".

 أما بالنسبة للمعوقات التي تواجه، قال: "أعاني من صعوبات يواجهها أي فنان في بلد محاصر، نعيش تحت الحصار منذ 14 عاما، ومازلنا.. ناهيك عن الحروب التي أثرت علينا وعلى حياتنا، وما زلنا نقاوم، جرحنا كبير، ورغم ذلك نعيش التفاؤل، لأننا شعب يحب الحياة، ونتمنى أن يتحسن وضعنا، وأن تعود الأرض لأصحابها، فالقدس عاصمتنا وعاصمة فلسطين الأبدية شاؤوا أم أبوا".

وأشار إلى أن "وباء "كورونا" المستجد، أثر يشكل كبير على أنشطتنا، فأصبح من الصعب جداً خروج المواهب الشبابية من المنزل، وهذا شيء طبيعي لحفظ السلامة العامة، فمن المتوقع أن تتوقف الأنشطة بغض النظر عن نوعيتها، فالوباء أوقف العالم كله، لكننا على يقين أنها أزمة وستمر بإذن الله، وسيرفع هذا البلاء وتعود الحياة إلى طبيعتها".

انشر عبر
المزيد