كل شيئ إلا فلسطين.. فلسطين مش للبيع

23 كانون الثاني 2020 - 11:33 - الخميس 23 كانون الثاني 2020, 11:33:25

بقلم: ناصر اليافاوي

كثر البائعون لمبادئهم وفصائلهم فى تلك الأيام شديدة الظلام، حتى أصبح الحليم حيرانا. موجة من تبدل القيم ورياح صفراء ملوثة عصفت بمنطقتنا وأمطرت علينا فطريات سامة..

شخصيات اشرأبت أعناقها حين ألقي أو عرض عليها حفنة من أموال سوداء، فكفرت بمذهبها ودينها وتاريخها، وأنكرت نبوءة نبينا محمد، وآمنت بدعوة سجاح والأسود العنسي، وبرأت أبو لؤلؤة من دم عمر، كما برأ الانجليكان اليهود من دم المسيح، وأسقطت الوطن وفلسطين من حساباتها ..

لهؤلاء نكتب بالرصاص وتقول اعملوا أي وكل شيئ إلا فلسطين...

وقبل أن تغادروا كلماتى اذكركم بموقف من التاريخ عسى أن تتعظوا، يروى أن الجنرال الألماني جلوبز هويزنجر إنشقّ بسبب معارضته لهتلر وفرّ إلى بريطانيا وطلب اللّجوء السياسي هناك. وأثناء التّحقيق معه رفض إعطاء المحقّقين البريطانيين أيّ معلومات عسكريّة حتّى استاء منه أحد المحقّقين البريطانيين فقال له:

كيف تطلب منّا إعطائك لجوءا سياسيّا ومنزلا في الرّيف الإنجليزي وأنت لم تعطِنا في مقابل ذلك شيئا؟

فردّ جلوبز :

أنتم لا تطلبون معارضا لهتلر، أنتم تريدون خائنا لوطنه وأنا لا يمكنني أن أكون خائنا!..

وأراد العودة إلى ألمانيا رغم معرفته أنّ ذلك يعنى الموت المحتّم بتهمة الخيانة، إلّا أنّ الإستخبارات البريطانيّة رفضت طلبه بالعودة وقامت بتعذيبه في محاولة منها لانتزاع المعلومات منه بالقوّة ولكن دون جدوى حتّى مات تحت التعذيب.

هناك فرق كبير بين أن تكون معارضا لنظام سياسي أو حكومة أو فرد وبين أن تكون خائنا لوطنك ولدينك ولأمّتك.

مهما كان خلافك مع النظام... لا تبع وطنك ولا تمد يدك للكفرة حتى لا يحولوا وطنك الى ركام واخوتك الى رفات وأشلاء ..

انشر عبر
المزيد