أسرى معتقل الخيام يطالبون بإعدام العميل الفاخوري...

ما صحة عودة 230 عميلاً للعدو إلى بيروت خلال 4 أشهر؟

16 أيلول 2019 - 09:52 - الإثنين 16 أيلول 2019, 09:52:30

وكالة القدس للأنباء - متابعة

احتشد أمس الأحد في باحة معتقل الخيام المئات من أسرى سابقين وأهالي الشهداء وشخصيات سياسية وإعلامية وناشطين، للمطالبة بمحاكمة العميل عامر فاخوري العائد إلى بيروت على الجرائم التي ارتكبها بحق المعتقلين إبان الاحتلال "الاسرائيلي" للبنان، وإنزال عقوبة الإعدام بحقه، عن الجرائم التي اقترفها، والتي اعترف بها العميل الفاخوري الذي أكد انه قتل 19 أسيرا في الخيام، وكشف كل الملابسات التي سهَّلت ورافقت عودته إلى لبنان من الولايات المتحدة الأمريكية.

وشكّلت عودة الفاخوري مناسبة للإضاءة على ملف العملاء الفارين مع الاحتلال الصهيوني بعد تحرير الجنوب في أيار العام 2000، وكيفية عودتهم والجهة أو الجهات السياسية والحزبية التي تسهّل عودتهم إلى لبنان.

وذكرت صحيفة «الديار» اللبنانية، أن الأجهزة الأمنية كشفت أن أكثر من 230 عميلاً للعدو الصهيوني عادوا إلى لبنان خلال الـ 4 أشهر الماضية ودخلوا بجوازات سفر أمريكية وأن السفارة الأمريكية تؤمن لهم الحماية.

وتساءلت الصحيفة عن «السر الأمني الذي ألغى أسماءهم من القرار 303 الذي يشمل كل العملاء الذين كانوا في صفوف جيش العميل أنطوان لحد الذي شكّله جيش الاحتلال (الصهيوني) في جنوب لبنان».

وتحدث مواطنون يعرفون هؤلاء الأشخاص منذ عودتهم خلال الـ 4 أشهر الماضية، ويلقبونهم بالمبعدين وليسوا عملاء، عن أنهم يعيشون عند أقارب لهم ولا يتنقلون كثيراً إنما هم على تواصل مع السفارة الأمريكية في بيروت التي زوّدتهم برقم هاتف للاتصال بها إذا حصل معهم أي حادث كي تتولى معالجة وضع أي شخص منهم.

وقالت الصحيفة إن بين العائدين عملاء أو مبعدين من الطائفة المسيحية والشيعة والسنة والدروز، وأن عدد الشيعة ليس كبيراً لأن أكثرية الشيعة الذين ذهبوا إلى أمريكا انتقلوا إلى مدينة ديترويت وسكنوا فيها.

انشر عبر
المزيد