غزال لـ "القدس للأنباء": بالألوان والأشعار نلوّن القدس

09 أيلول 2019 - 09:28 - الإثنين 09 أيلول 2019, 09:28:47

وكالة القدس للأنباء - مريم علي

  افتتحت وزارة الثقافة الفلسطينية، في محافظة جنين، مؤخراً، معرض الفن التشكيلي بعنوان "بالريشة والقصيدة نلون القدس"، والذي يأتي امتداداً لفعاليات "القدس عاصمة الثقافة الإسلامية"، بمشاركة 13 فناناً تشكيلياً من المحافظة، و22 فناناً من الأراضي عام 48.

وفي هذا السياق، تحدثت مديرة وزارة الثقافة في محافظة جنين، آمال غزال، لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن سبب تسمية المعرض، قائلة: إن "هذا المعرض جاء امتداداً  لفعاليات القدس عاصمة الثقافة الإسلامية، ولأنه يحتوي على فنون تشكيلية، من هنا أتى بالريشة، أما بالنسبة للقصيدة فرافق المعرض خلال اليومين أمسيات زجلية، وأمسيات شعرية، ليكتمل المشهد، فنحن سوف نلون القدس بالأشعار والكلمات والريشة والألوان".

وبينت غزال أن "المعرض تضمن لوحات فنون تشكيلية بمواضيع وطنية متنوعة، منها ما كان رسم مباشر للقدس، ودمج رسومات متنوعة تضم القدس، منها صور تنادي بالحرية، وتضمن ايضاً مجموعة من اللوحات التي تحاكي الطبيعة، كما أننا قبل فترة قمنا بأخذ الفنانين إلى منطقة طبيعية محاذية للجدار للتعبير عن ثورة الأرض على العدوان المحتل".

وأوضحت أن "أهمية إقامة مثل هذه المعارض تحقق التواصل والتبادل بين فناني محافظة جنين وفناني الداخل المحتل، ليلتقوا ببعضهم وللتعرف على إبداعاتهم وتبادل الآراء والأفكار، وللإطلاع على الفنون الحديثة وآخر ما وصلت إليه الحركات الفنية في جنين والداخل".

وأضافت أن "هناك عنواناً كبيراً ومهماً وهو القدس، فنحن خلال العام قمنا وسنقوم بالعديد من الفعاليات المتنوعة سواء ندوات أو أمسيات"، مشيرة إلى أنه "هناك صعوبات لا تطال فقط فئة الفنانين، وإنما تطال الوسط الثقافي والوطن عموماً، فيوجد قلة في الدعم المالي المقدم إلى الفنانين ورعاية إبداعاتهم حتى يتسنى لهم الإستمرار والإبداع، ويفترض أن يتاح لهم فرصة للتبادل الثقافي على الصعيد الفني مع ثقافات أخرى للإطلاع على فنون أخرى في بلدان متنوعة، ما ينمي موهبة الفنانين، ويعزز ثقتهم بنفسهم".

                     

انشر عبر
المزيد