/تقارير وتحقيقات/ عرض الخبر

مع وصول "الفاشية الدينية اليهودية" للحكم..

إستطلاع: أكثر من نصف "الإسرائيليين" يؤيدون قتل الفلسطينيين الذين لا يشكلون أي خطر

2022/11/30 الساعة 09:57 ص

كشف استطلاع للرأي أجراه "معهد الديمقراطية" "الإسرائيلي"، ونشرته جيروزالم بوست، أن أكثر من نصف "الإسرائيليين"، بنسبة 55% يعتقدون أن الجيش "الإسرائيلي" يجب أن يقتل الفدائيين الفلسطينيين حتى لو لم يعودوا يشكلوا أي خطر.

وحسب الاستطلاع، تمثل هذه النسبة قفزة عن عام 2018 عندما أيد 37٪ فقط من "الإسرائيليين" قتل الفلسطينيين الذين لا يشكلون أي تهديد.

وأضاف الاستطلاع، أن أقل من نصف "الإسرائيليين" ونسبتهم (45.5٪) يؤيدون استهداف السكان المدنيين في غزة لردع إطلاق الصواريخ على إسرائيل ، وهو ما يمثل قفزة من 27.5٪ في عام 2018.

كما يؤيد أغلبية كبيرة من "الإسرائيليين" ونسبتهم (71٪)  حكم الإعدام على فلسطينيين مدانين بالقتل، ارتفاعًا من 63٪ في 2018، حسب الاستطلاع.

وأوضح الاستطلاع، أن 63٪ فقط من "الإسرائيليين" يعتقدون أنه يجب على الجيش الإسرائيلي التأكد من أن العمليات العسكرية للجيش الإسرائيلي يجب ألا تنتهك القانون الدولي، انخفاضًا من 80٪ في عام 2018.

وأضاف الاستطلاع، أنه لا يزال هناك دعم واسع النطاق للتصور بأن الجيش "الإسرائيلي" يحظى بتقدير مرتفع في الجوانب العملياتية، حيث أشاد 71٪ بالاستعداد القتالي و 77٪ أشادوا بالسلوك الأخلاقي أثناء القتال، ومع ذلك انخفض كلا هذين الرقمين عن العام 2017.

وأكد الاستطلاع، وجود  دعم قليل فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين (36٪ انخفاضًا من 50٪ في عام 2017) وإدارة الميزانية (26٪ انخفاضًا من 29٪ في عام 2017).

وأشار الاستطلاع، إلى أن الشيء الذي يحظى بتأييد واسع النطاق بين الجمهور "الإسرائيلي" هو أن الجيش "الإسرائيلي" لا يقدم أفضل رعاية للجنود الأفراد، حيث اعتقد 16٪ فقط أن الجيش الإسرائيلي قدّم معاملة جيدة للجنود الذين يعانون من مشاكل نفسية.

وأظهر الإستطلاع، أن الجمهور الإسرائيلي لديه ثقة أكبر في شفافية الجيش "الإسرائيلي" وصدقه بشأن العمل القتالي بنسبة (69٪)، ويثق أقل من (42٪) بشفافية الجيش "الإسرائيلي" فيما يتعلق الأمر بالانتحار، في حين يثق أقل من (41٪) فيما يتعلق بمعدلات تجنيد الحريديين.

وأفاد الاستطلاع أن أقل من نصف "الإسرائيليين" بقليل بنسبة (49٪) يعارضون قانوناً يعفي الحريديم الذين درسوا في المدرسة الدينية من الخدمة في الجيش "الإسرائيلي" حتى سن 22، رغم أن 40٪ يؤيدون ذلك.

وأضاف الاستطلاع، أن أقل من نصف "الإسرائيليين" بنسبة (47٪) يؤيدون إنهاء التجنيد الإلزامي للجيش "الإسرائيلي" بالكامل، حيث يحصل هذا على دعم أكبر فيما يتعلق بالعمر، حيث يدعم معظم الشباب "الإسرائيليين" إنهاء التجنيد (51٪ بين 18-24 ، 57٪ بين 25-34 ، 51٪ بين 35-54).

يأتي بعدما سيطرت "الفاشية الدينية اليهودية" على غالبية الكنيست "الإسرائيلي" وتستعد لتشكيل جكومة يتحكم الإرهابي بن غفير فيها مسؤولية "الأمن الوطني" وتشكيل قوة خاصة.

رابط مختصرhttps://alqudsnews.net/p/187572

اقرأ أيضا