الكاتبة سلامة لـ"القدس للأنباء": يمكننا الحفاظ على لغتنا بنهضة لغوية شاملة

21 آب 2019 - 12:42 - الأربعاء 21 آب 2019, 12:42:47

وكالة القدس للأنباء - مريم علي

كرم مجلس "eTurn" الدولي، مؤخراً، الكاتبة الفلسطينية، ميساء سلامة، ضمن 100 شخصية عالمية ساهمت بنشر اللغة العربية.  جاء ذلك خلال حفل دولي كبير شهدته العاصمة الأردنية عمّان، بحضور أساتذة جامعيين وصحفيين وكتاب ومدربي كتابة إبداعية حول العالم، لجذب خبرات ابداعية وابتكارية لخدمة نشر اللغة العربية للناطقين بها وبغيرها.

وفي هذا السياق، تحدثت الكاتبة سلامة لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن أهمية نشر اللغة العربية، قائلة: "من الضروري الاهتمام باللغة العربية في ظل المؤثرات المتعددة التي تحيط بها، فهي قادرة على استيعاب عجلة التطور والحياة، وهي تملك نظاماً يساعدها على توليد وإنتاج عدد غير متناه من التعبيرات والتراكيب التي يمكن استخدامها ببساطة"، مشيرة إلى أنها "مع البساطة في استخدام اللغة العربية، ولكن البساطة التي تأخذ بها نحو الانتشار وليس الابتذال وسلخ هويتها العربية .. فلغة الانترنت لغة مسخ مهما كثر استخدامها، وانتشار ما يسمى باللغة "العربليزية" لا يمكنها  سحب البساط من تحت اللغة العربية الأصيلة".

وبيّنت أنه، "يمكننا الحفاظ على اللغة العربية من خلال نهضة لغوية شاملة، قادرة على تلبية مطالب ومقتضيات العصر، يشارك بها الجميع أفراداً ومؤسسات ووزارات ودولاً .. الخ، وأيضاً العاملين في مجالات الكتابة الإبداعية للوصول إلى صيغ ومصطلحات ومفردات عربية سليمة دقيقة سهلة الاستخدام والتداول".

وأوضحت سلامة أن "الكتابة لم تكن يوماً عملاً، بل نهجاً وأداةً، فأن تكتب شيئاً ثابتاً ومؤهلاً للبقاء في عالم عابر ليس أمراً هيناً"، موضحة أن "الاسهامات التي أهلتني لذلك تجربتي في مجال الكتابة الإبداعية، وإيماني بأن  الأدب بأنواعه (شعر،قصة،..الخ) سفيراً عالمياً للغة، حيث أشرفت على العديد من الإصدارات تقارب 30 إصداراً مع فتيات وفتيان  وشباب خلال أكثر من 6 سنوات كمخرجات عملية لتدريبات الكتابة الإبداعية المتخصصة في مجال الشعر والقصة بأنواعها،  بالإضافة إلى تمكين العديد من المشاركين من أدوات الكتابة المتخصصة بعد ورش تدريبية وعملية والحصول على رقم إصدار موثق من وزارة الثقافة الفلسطينية،

كما أن عملي في "جمعية الثقافة والفكر الحر" وما ساهمته في نشر وترجمة هذه الأعمال عبر شركاء المؤسسة للعديد من دول العالم، وبأكثر من لغة دور بارز الأهمية، من أبرزها بيوت بلا أعمدة ، حروفي تنسج حقوقي، وغيرها..".

وفي نهاية حديثها، قالت: "فخورة بأن أكون بين المكرمين دولياً في الملتقى السنوي الثاني، ضمن 100 شخصية عالمية ساهمت في نشر اللغة العربية،  وممتنة لمجلس eTurn الدولي لاختياري مع شخصيات بارزة ساهمت في نشر العربية سواء مختصين لغويين وأساتذة جامعيين وصحفيين ومدربي كتابة إبداعية".

تككريم تكريم
انشر عبر
المزيد