/مقالات/ عرض الخبر

حتى لو تجنبت حرباً أهلية، فإن الأزمة الأخيرة التي تواجهها "إسرائيل" تبدو كارثية!

2024/05/27 الساعة 01:50 م
المواجهة في الكيان .. في كل مكان
المواجهة في الكيان .. في كل مكان

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

في تموز/يوليو 2021، وفي تعليقنا على تحذيرات ألبرت أينشتاين التنبؤية بشأن مستقبل "إسرائيل" الكارثي في وقت مبكر من العام 1948، اختتمنا نصَّنا بالملاحظة والتنبؤ التالي:

"لسوء الحظ، يبدو من الواضح أن أينشتاين كان على حق مرة أخرى. بما أن البريطانيين أصبحوا الآن ذكرى بعيدة، فمن الصحيح أن أحفاد "المنظمات الإرهابية" لعام 1948 يقودون "إسرائيل"، التي تحكمها، بدقة متناهية نحو "التدمير النهائي". دولة قد تبدو اليوم أكثر قوة وغطرسة من أي وقت مضى، لكنها في الحقيقة تعيش أسوأ أزمة وجودية في تاريخها، فهي تتعفن وتتفكك من الداخل. لقد بدأ العد التنازلي بالفعل وساعة الحقيقة تقترب..."

ربما بشكل أسرع مما توقعنا، كل شيء يشير إلى حقيقة أنه في ربيع العام 2024، فإن ساعة الحقيقة العظيمة للدولة اليهودية لا تقترب فحسب، بل قد وصلت بالفعل، باتت حاضرة وتتكشف أمام أعيننا! التوقعات ليست متفائلة على الإطلاق. في "إسرائيل" نفسها، بدأت الأصوات الأولى تُسمع للتعبير عن الشكوك حول قدرة دولة "إسرائيل" على البقاء. مثل، على سبيل المثال، تلك التي كتبها مؤلفو النص الذي يحمل عنوانًا بليغًا «بهذا المعدل، لن تصل "إسرائيل" إلى عيد ميلادها المئة»، والذي أعيد إنتاجه ومناقشته في الأيام الأخيرة بشكل لا مثيل له داخل "إسرائيل" وخارجها. أحد أسباب هذه الصدمة هو أن مؤلفي الكتاب، يوجين كاندل ورون تزو، وهما عضوان بارزان في المؤسسة الحكومية "الإسرائيلية"، فقد ترأس الأول المجلس الاقتصادي الوطني لنتنياهو لسنوات! أما السبب الثاني، والأكثر أهمية، فهو أن المؤلفين يعتقدان أنه ما لم يكن هناك تغيير جذري في المسار من قبل طاقم سياسي مختلف جذرياً، فإن الأزمة الوجودية التي بدأ "الإسرائيليون" يواجهونها ستؤدي إلى نهاية "إسرائيل"، وهو ما سيعني بالضرورة نهاية "الحلم الصهيوني"..

ليس من قبيل الصدفة أنه في اللحظة نفسها التي يكثر فيها الحديث عن "حل الدولتين" والبدء بالاعتراف بالدولة الفلسطينية حتى من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ترتفع الأصوات في "إسرائيل" نفسها مطالبة بالتحدث عن... «حل الدول الثلاث»! بل إنهم، إلى جانب الدولة الفلسطينية المستقبلية، يعتبرون أن هناك بالفعل - بحكم الأمر الواقع - ليس دولة يهودية واحدة، بل دولتين يهوديتين!

هذا بالضبط ما قاله الدبلوماسي السابق، ألون بنكاس، في مقال نشر مؤخراً في صحيفة هآرتس: "إن التقاء كارثة 7 أكتوبر والذكرى السادسة والسبعين لقيام "إسرائيل" قد يخفف من حدة الجدل السياسي لبعض الوقت، لكنه لا يستطيع إخفاء الواقع: هناك الآن دولتان اثنتان هنا – إسرائيل ويهودا – تتمتعان برؤى متناقضة حول ما ينبغي أن تكون عليه الأمة. هناك "فيل في الغرفة الإسرائيلية" ولا، ليس الاحتلال، مع أن الاحتلال هو السبب الرئيسي. "الفيل الموجود في الغرفة" هو حقيقة أن "إسرائيل" منقسمة تدريجيًا ولكن بشكل لا مفر منه بين دولة "إسرائيل" - دولة التكنولوجيا الفائقة، العلمانية، المنفتحة على الخارج، غير الكاملة ولكنها ليبرالية - ومملكة يهودا، دولة يهودية غير ديمقراطية وانعزالية وقومية متطرفة وثيوقراطية فوقية».

بطبيعة الحال، فإن بنكاس، الذي ينتمي إلى الأولى، إلى إسرائيل الحديثة و"المتطلعة إلى الخارج"، يميل إلى إضفاء المثالية عليها ويتجنب استخلاص استنتاجاته حتى النهاية. لكن آخرين يفعلون ذلك، مثل اليساري "الإسرائيلي" المخضرم المناهض للصهيونية ميشيل فارشاوسكي، الذي يجيب على النحو التالي على السؤال حول ما إذا كان يرى إمكانية نشوب حرب أهلية في "إسرائيل": "لقد سُئلت كثيرًا عن مخاطر الحرب الأهلية: قلت دائماً أن ذلك غير ممكن. أما اليوم، فأنا أقول إن ذلك أصبح يقيناً. ولا يرتبط الأمر بغزة. فنحن نواجه مشروعين اجتماعيين لا يمكن التوفيق بينهما على رأس البلاد، ونتنياهو غير قادر على السيطرة على وزرائه الذين بعضهم مجانين مهووسون».

نعتقد أن ورشاوسكي على حق حين لم يعد يستبعد احتمال نشوب حرب أهلية في "إسرائيل"، وحين يؤكد أنه لا علاقة لها بغزة وبالإبادة الجماعية المستمرة للفلسطينيين. صحيح أن شبح الإبادة الجماعية والحرب يخيم على "إسرائيل" ومجتمعها. لكن الحقيقة أيضًا هي أن الغالبية العظمى، إن لم تكن الساحقة، من المواطنين "الإسرائيليين" والسياسيين وأحزابهم ما زالوا غير مبالين بالمعاناة الهائلة التي تسببها دولتهم للفلسطينيين، حتى عندما يتظاهرون ضد نتنياهو ويصطدمون أحيانًا بعنف مع شرطة حكومته. وباستثناء مجموعات صغيرة قليلة من المواطنين الذين يواظبون على التقاليد اليهودية الإنسانية والأممية القديمة، ويعلنون تضامنهم ودعمهم للشعب الفلسطيني، فإن المجتمع "الإسرائيلي" لا يريد أن يسمع أو يرى المأساة المروعة التي تتكشف على بعد بضعة كيلومترات من مدنه وكيبوتزاته، ما يدل على عدم الحساسية الأكثر وحشية في مواجهة الإبادة الجماعية المستمرة التي يرتكبها جيشها ودولتها! ولهذا السبب يحتشد - في الواقع - حتى حول نتنياهو المكروه، حين تتجرأ المحكمة الجنائية الدولية، على سبيل المثال، على إصدار مذكرة اعتقال بحقه، تماماً كما يحتشد حول دولة "إسرائيل" حين تتجرأ بعض الدول الأوروبية على الاعتراف بالدولة الفلسطينية...

يعزو شلومو ساند، في كتابه الرائع الأخير "شعبان من أجل دولة؟"، هذه اللاحساسية الوحشية و"الوطنية" الوحشية بالقدر نفسه، من بين أمور أخرى، إلى "غسيل الأدمغة" الذي يتعرض له مواطنو "إسرائيل" بشكل منهجي طوال حياتهم، لكي يؤمنوا إيماناً راسخاً بأنها... إرادة الله أن تكون جميع الأراضي المحتلة، من الخليل وأريحا وبيت لحم إلى القدس، إسرائيلية! إنها هذه العلاقة الوثيقة بين المسيانية القومية والمسيحانية الدينية - التي لم تكن موجودة منذ البداية في المشروع الصهيوني فحسب، بل تشكل الركيزة الأيديولوجية المركزية للدولة الإسرائيلية، خاصة وأن الإشارة الأولية إلى "اشتراكية كيبوتز" أسطورية معينة كانت "ألقيت في مزبلة التاريخ" - وهو ما دفعنا إلى أن نلاحظ قبل ثلاثة أشهر أن "الحماسة للإبادة الحالية لدى المجتمع "الإسرائيلي" لم تكن ممكنة لولا أنها نتاج ونتيجة المنطق الداخلي للمشروع التأسيسي للدولة العبرية، دولة المشروع الصهيوني!».

ولهذه الأسباب كلها نشهد اليوم تطورات لم يكن من الممكن تصورها على الإطلاق عند ولادة "إسرائيل". مثل، على سبيل المثال، تحالف الحكومة "الإسرائيلية" مع المعادين للسامية من اليمين المتطرف، أو حتى مع القادة الفاشيين الجدد في منظمة براون الدولية الناشئة، مثل ميلوني في إيطاليا، ولوبان في فرنسا، وميلي في الأرجنتين، وأوربان في المجر، وفنتورا في البرتغال، وجورجيا، والعديد من الآخرين من أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية، الذين التقوا قبل بضعة أيام في مدريد تحت رعاية صوت الحنين إلى فرانكو.

في هذا التجمع في مدريد لهذا الرعاع من الفاشيين، الذي تحول إلى مظاهرة مؤيدة لنتنياهو، أرسل وزير الشتات "الإسرائيلي" عميحاي تشيكلي رسالة شكر وتشجيع تؤكد ما نعرفه منذ فترة طويلة: أن نتنياهو واليمين "الإسرائيلي" المتطرف أصبحوا رمزًا وعلمًا للعنصريين والفاشيين الجدد في جميع أنحاء العالم، ومعظمهم، بالمناسبة، ما زالوا... معادين للسامية!

وهكذا فإن المشروع الصهيوني، وفي الوقت نفسه، دولة "إسرائيل" اليهودية، يدوران حول دورة كاملة، في جو ليس من الأزمة المعمّمة فحسب، بل وأيضاً من الانحطاط الأخلاقي المعمّم. ليس من قبيل الصدفة أن عنصرها الأساسي، العنصرية ضد الفلسطينيين، يجري الآن في عروقها كالسم، لدرجة أن الوزيرين بن غفير وسموترتش وأصدقائهما المستوطنين وغيرهم يتحدثون عن ضرورة الطرد (بالعنف) من الضفة الغربية، من أرض "إسرائيل" الكبرى الأسطورية (أرض إسرائيل) ليس الفلسطينيين وحدهم، بل حتى المواطنين "الإسرائيليين" اليهود الذين لا يشاركونهم آراءهم وخياراتهم البربرية واللاإنسانية!

نختتم إذن، كما بدأنا: من الواضح الآن أن الثمن الذي تدفعه "إسرائيل" الصهيونية مقابل إظهار غطرستها وقوتها المطلقة، مقاساً بمقتل المدنيين الفلسطينيين في غزة، هو انحطاطها الأخلاقي وتحللها الاجتماعي والسياسي. مع أو بدون حرب أهلية، من المتوقع أن تكون الأزمة الأخيرة في "إسرائيل" كارثية.

---------------------  

العنوان الأصلي: Even if it avoids civil war, Israel’s final crisis looks cataclysmic!

الكاتب: Yorgos Mitralias*

المصدر: Committee for the Abolition of Illegitimate Debt (CATDM)

التاريخ: 27 أيار / مايو 2024

* يورغوس ميترالياس صحفي، وهو أحد مؤسسي وقادة اللجنة اليونانية لمكافحة الديون، وهو عضو في شبكة CADTM الدولية.

رابط مختصرhttps://alqudsnews.net/p/205323

اقرأ أيضا