/لاجئون/ عرض الخبر

في الذكرى الـ28 لعملية بيت ليد الاستشهادية..

بالصور / أبو شاهين: معنيون بإحياء ذكرى "عملية بيت ليد" لتبقى حيَّة في ذاكرة وعقول الأجيال الصاعدة

2023/01/25 الساعة 09:46 ص

 عين الحلوة – وكالة القدس للأنباء

أحيت حركة الجهاد الإسلامي، بمنطقة صيدا، جنوب لبنان، الذكرى الـ28 لعملية بيت ليد الإستشهادية باحتفال أقامته مساء أمس الثلاثاء، بمركز بيت  المقدس، بمخيم عين الحلوة، بحضور مسؤول حركة الجهاد الإسلامي في الساحة اللبنانية الشيخ علي أبو شاهين، وحشد من أبناء المخيم وكوادر وأعضاء وأنصار الجهاد الإسلامي. وتخلل الاحتفال عرض فيلم يوثق العملية البطولية، التي نفذت في 22 كانون الثاني 1995.

وألقى أبو شاهين كلمة أشار في مستهلها الى أن "عملية بيت ليد النوعية التي نفذها  الإستشهاديان صلاح شاكر وأنور سكر، من غزة، داخل العمق الصهيوني أتت في فترة حساسة وهامة من تاريخ شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة".. وأضاف، "كانت المؤامرة على شعبنا وقضيتنا في أوجها لفرض مشاريع التسوية والاستسلام التي قام بها البعض في المنطقة". 

وأكد أبو شاهين، "ان حركة الجهاد الإسلامي ستبقى دوماً أمينة على وصايا الشهداء؛ وتتبنى الشهادة كمنهجية للتحرير، وهي تقدم يومياً الشهداء في  فلسطين؛ وستواصل هذا الطريق، طريق العزة والكرامة"..

وقال أبو شاهين: إن أبناء مشروع الجهاد الاسلامي ينطلقون من قناعات عقائدية تمتثل لاوامر الله ورسوله بالجهاد والقتال. وإن الإرادة الحيَّة وقرار القيادة الشجاع، والإيمان القوي من المجاهدين، وبالإمكانيات البسيطة استطاعوا اختراق كل الحواجز الأمنية الصهيونية، حيث انطلقوا من رفح والشجاعية ليصلوا تل ابيب ونتانيا، وحتى بيت ليد في العمق الأمني الصهيوني، وهو المكان الأكثر أمناً للغاصب"..

وتابع أبو شاهين، "كانت العملية نوعية وإستثنائية ونفتخر بها ونحن معنيون بإحياء هذه الذكرى كل عام حتى تبقى حيَّة في ذاكرة وعقول شبابنا وأبنائنا، بالاضافة للعمليات الاخرى وذكرى كل الشهداء، وهذا نهج تضحية في سبيل الله.. وهو طريق ذات الشوكة، وهذا ليس شعاراً يرفع للخطابات بل تجسده الحركة كل يوم بممارساتها وفعلها الجهادي".. مشيراً إلى أن الحركة "قدمت كوكبة من الشهداء على مدار مسيرتها وهي لا زالت على نفس الخط".

وشدد أبو شاهين على أن "ما يحصل في جنين والضفة الغربية المحتلة، يدخل في إطار مشاغلة العدو الصهيوني، وتدفيعه ثمن إجرامه بحق شعبنا وأهلنا وأرضنا ومقدساتنا، وقرباناً لنيل رضى الله ومن أجل الحفاظ على الحقوق وتحقيق الحرية، وسيكون لهذه الدماء أثرها الواضح في استنهاض الأمة وفي إشعال الانتفاضة الشاملة".. لذلك نستذكر "كل العمليات البطولية التي رفعت رأس وكرامة كل الشعب الفلسطيني بين الشعوب".

وختم مسؤول الساحة اللبنانية لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ علي أبو شاهين كلامه بالتأكيد على أنه "بمثل هذه العزة والمقاومة يفرض الفلسطيني نفسه على كل العالم؛ وأن شعبنا أعطى دروساً ولا يزال، وإرادته ما تزال صلبة ولن تنكسر، بإذن الله.. أنظروا الى أمهات الشهداء كيف يحملن نعوش أبنائهن، ويزفونهن إلى جنان الخلد، فهذا جهاد يرفع الرأس... لذلك، ما تزال هذه الحركة العملاقة تجسد بموقفها السياسي الصلب قولاً وفعلاً، بأن فلسطين كل فلسطين، هي عقيدة بالنسبة للجهاد الإسلامي، وأن وصايا الشهداء مازالت حاضرة في صلب مشروعها المقاوم، ولن يستطيع أحد في هذا العالم أن يلغي حقنا في أرضنا ومقدساتنا مهما غلت التضحيات.

وفي نهاية الاحتفال تم تكريم عدد من أعضاء التعبئة العامة، وتسليمهم شهادات تقدير وحسن أداء .

20231242221211638101956810012157
 

92f432e9-8125-4b26-be4b-c058567521ab
1f4f1df7-b531-4f28-a5b5-a2b9f5712d73

 

 

 

 

 

رابط مختصرhttps://alqudsnews.net/p/189371

اقرأ أيضا