رسالة مؤثرة من الأسير القيادي خضر عدنان لأبنائه

22 حزيران 2021 - 12:27 - الثلاثاء 22 حزيران 2021, 12:27:16

جنين - وكالات

وجه الأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان محمد موسى من مدينة جنين بشمالي الضفة الغربية المحتلة، رسالة مؤثرة لأبنائه من داخل زنزانته في سجن الجلمة.

ونشرت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى نسخةً عن رسالة القيادي عدنان الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (23) على التوالي رفضًا لتحويله للاعتقال الإداري التعسفي.

واعتقلت قوات الاحتلال الشيخ عدنان بتاريخ 29/05/2021م على حاجز عسكري قرب مدينة نابلس، وأعلن إضرابه عن الطعام منذ لحظة اعتقاله رفضًا لاعتقاله التعسفي.

وكانت محكمة الاحتلال ثبتت أمر الاعتقال الإداريّ بحقّ الشيخ عدنان ومدته شهر، يبدأ من تاريخ 29 أيّار/ مايو الماضي.

وعقدت محكمة الاحتلال جلسة للنظر في قرار تثبيت اعتقال عدنان الإداريّ الأسبوع الماضي، وأرجأت إصدار القرار حتّى أمس، بعدما طلبت المحكمة من النيابة العسكرية، أن توضح موقفها إزاء مجموعة من الإجراءات التي كان من المفترض أن تسبق إصدار أمر الاعتقال الإداريّ بحقّه.

ونقلت إدارة سجون الاحتلال الأسير عدنان إلى مستشفى "رمبام" الإسرائيلي، بعد جلسة المحكمة التي عقدت له في "عوفر" الأسبوع الماضي، وهناك رفض الأسير التعامل مع الأطباء وإجراء فحوص طبية.

والأسير عدنان، تعرض للاعتقال 12 مرة، وأمضى في سجون الاحتلال نحو ثماني سنوات، وهذا الإضراب الخامس الذي يخوضه على مدار هذه السنوات.

وتمكّن خلال هذه المواجهة المتكررة من نيل حريته، ومواجهة اعتقالاته التعسفية المتكررة.

والأسير عدنان حاصل على درجة البكالوريوس في الرياضيات الاقتصادية، ومتزوج وهو أب لتسعة من الأبناء والبنات، أصغرهم يبلغ شهرًا من العمر، وأكبرهم (13 عامًا).

نص الرسالة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

أبنائي الأحبة السلام عليكم ورحمة الله أيها الغالين

أبعث لكم رسالة من زنزانتي في سجن الجلمة.

أحبابي اعذروني إن لم أفعل لكم ما طلبتم من شواء اللحم على العيد، وحملتكم هم وحمل القدس وفلسطين، ولكن اعلموا أحبتي أن اليوم يذوب شحمي ويتآكل لحمي وينخر عظمي من أجل ما هو أعظم من الطعام، إنها أحبتي الحرية والعزة والكرامة لكم ولشعبنا الأبي، إنني أهديكم عذاباتي ونحولي كرامة ستغنيكم بفضله تعالى ومشيئته عن كل طعام.

أحبتي أوصيكم بأمكم وأعمامكم الغالين وأخوالكم وجديكم أبو أشرف وأم أشرف والخالة سلوى والعم أسامة والعمة آنا والعمات والأعمام والكل والجيران، وأوصيكم بتقواه تعالى والصلاة الصلاة.

إن قضيت في هذا الإضراب فأسأل الله عز وجل لأبيكم أن تكون شهادة خالصة في سبيله متقبلة منه، واعلموا أني لم أغادركم هربًا من مسؤولية، وإنما قضيت وأنا أمشي نحوكم للحرية والعزة والكرامة. قبلاتي لكم ولمحياتكم الطاهرة.

محبكم خضر عدنان

معتقل الجلمة 21/06/2021

انشر عبر
المزيد