اعتقال 34 شابا في كفركنا والطيبة

01 حزيران 2021 - 10:07 - الثلاثاء 01 حزيران 2021, 10:07:08

وكالة القدس للأنباء - متابعة

تواصل شرطة العدو، للأسبوع الثالث على التوالي حملة الاعتقال في الداخل الفلسطيني المحتل ضمن ما يسمى حملة "تطبيق القانون" على خلفية الاحتجاجات والفعاليات النضالية ضد العدوان على القدس والأقصى والحرب على غزة، والاعتداءات التي نفذتها عصابات المستوطنين على الفلسطينيين في الداخل المحتل.

وطالت حملة الاعتقال، فجر اليوم الثلاثاء، 17 شابا في بلدة كفركنا بالجليل، حيث اقتحم عناصر "الوحدات الخاصة" العديد من المنازل وقاموا بتفتيشها قبيل تنفيذ الاعتقالات والاعتداء على المعتقلين بالضرب.

ووفقا لشهود عيان، فإن الشرطة دهمت بلدة كفر كنا عند الساعة الثالثة فجرا بمرافقة مروحية شرطية ووحدات خاصة، وحاصرت بعض الأحياء السكنية، وقامت باقتحام المنازل واعتقال العديد من الشبان.

وعرف من المعتقلين: مثنى خطيب، ومحمود لطفي خطيب، ومحمود وليد خطيب، ومنير خطيب، ومحمد طه، وتامر عواودة، وسليمان خطيب، ومبارك عواودة، وخالد عواودة، وعنان مفيد وسهيل نوفل.

وفي بلدة الطيبة بالمثلث، شنت شرطة الاحتلال معززة بعناصر من "الوحدات الخاصة"، حملة دهم وتفتيش في أحياء سكنية، شملت اقتحام العديد من المنازل، حيث تم اعتقال 17 شابا.

وشهدت عدة بلدات منها كفركنا وعرعرة وعارة في المثلث، أمس الإثنين، حملة دهم واعتقال، تم خلالها توثيق اعتداءات عناصر الشرطة على السكان، كما أفرجت المحاكم عن معتقلين من شفاعمرو وعلبين وبئر المكسور بشروط مقيدة.

إلى ذلك، أفادت الهيئة العربية للطوارئ، أنها رصدت أكثر من 1700 اعتقال و300 حالة اعتداء على مواطنين أو على ممتلكاتهم خلال الأحداث الأخيرة.

وأوضحت أنه "لا زال هناك مجموعة من المعتقلين داخل السجون منذ انطلاق المظاهرات، إذ جرى تقديم لوائح اتهام ضد أكثر من 150".

وذكرت أنه منذ بدء ما تسمى حملة "تطبيق القانون" يتم بالمعدل اعتقال 100 مواطن في كل يوم.

انشر عبر
المزيد