"إشتري من بلدك" وقاطع المنتحات "الإسرائيلية".. حملة شعبية بالداخل المحتل

31 أيار 2021 - 03:04 - الإثنين 31 أيار 2021, 15:04:56

قاطع المنتجات والمحلات "الإسرائيلية"
قاطع المنتجات والمحلات "الإسرائيلية"

وكالة القدس للأنباء - متابعة

تحت شعار "اشتر من بلدك" أطلق نشطاء فلسطينيون بالداخل الفلسطيني المحتل عام 48، حملة أسبوع الاقتصاد الوطني، عبر وسائل التواصل الإجتماعي لتشجيع الشراء من المحلات التجارية الفلسطينية.. ومقاطعة المتاجر "الإسرائيلية.

الحملة، التي تبدأ في السادس من حزيران/ يونيو المقبل وتستمر لأسبوع، تستهدف أسواق البلدات القديمة في القدس وعكا ويافا والناصرة والخليل التي يستهدفها المستوطنون بدعوات لمقاطعة محلات الفلسطينيين التجارية.

وبحسب المنظمين، "فإن الغاية هي أن نُدرك قوّتنا الاقتصاديّة ونستخدمها لتعزيز التكافل الاجتماعيّ وروابطنا الاقتصاديّة التي تحاول "إسرائيل" تفكيكها وخنقها على مستويات عدة، منها العقوبات والغرامات الانتقاميّة التي تفرضها على الفلسطينيين".

في رام الله، قال منسق حركة المقاطعة محمود نواجعة، لـ"العربي الجديد" إنه "توجد حالة يجب استثمارها باتجاه استخدام كافة أشكال المقاومة للاحتلال، والمقاطعة جزء من منظومة المقاومة".

كما يرى نواجعة إمكانية استثمار الحالة لتعميق المقاطعة كثقافة وكشكل من أشكال العصيان المدني ورفض الاحتلال برفض منتجاته، إذ يقول: "هناك فرصة حالية، لأن هناك عزوفاً عن منتجات الاحتلال في المرحلة الراهنة حسب التجار والموزعين والموردين".

ويتابع نواجعة: "الهدف اليوم، تعميق هذا العزوف حتى الوصول إلى سوق فلسطينية خالية من منتجات الاحتلال".

المتطوعون زاروا المحلات التجارية ليشرحوا للبائعين والتجار أهمية الحملة، وقاموا بتعليق ملصقات تدعو للمقاطعة على عدد من المنتجات "الإسرائيلية"، فضلاً عن وضع ملصقات على بوابات المحال وفي الشوارع.

الاستثمار في هذه المرحلة ضروري لمواجهة الحرب الاقتصادية التي يشنها العدو على مواردنا الطبيعية، لإغراقنا في الفقر والبطالة، وسرقة الضرائب منا وحرماننا من حقوقنا، واستغلالنا كيد عاملة رخيصة، وتضرب البنية التحتية لتمنعنا من الإنتاج".

انشر عبر
المزيد