خاص: اللاجئون الفلسطينيون في منطقة صور .. بتنا للعودة أقرب

31 أيار 2021 - 11:14 - الإثنين 31 أيار 2021, 11:14:00

وكالة القدس للأنباء – زهراء رحيّل

لا زالت الاحتفالات بانتصار فلسطين في معركة "سيف القدس"، ضد العدو الصهيوني مستمرة في المخيمات الفلسطينية كافة، وفي جولة لـ"وكالة القدس للأنباء"، على مخيمات منطقة صور جنوب لبنان أعرب الأهالي عن أن هذا الانتصار قرّب لهم موعد العودة لوطنهم، وأكدوا أن قامت به المقاومة في غزة، وما مثّلته الوحدة الفلسطينية على كامل خارطة الوطن من النهر إلى البحر، أسقط وهم صفقة القرن، وأعاد للقضية الفلسطينية وللقدس مكانتهما ومسارهما الصحيح.

وفي هذا السياق، قال الشاب أشرف ابن مخيم الرشيدية:" معركة سيف القدس أحرجت الاحتلال فالقاصي والداني  شهد الرشقات الصاروخية التي أطلقتها المقاومة  فقد كانت ذات قوة تدميرية وغطت كامل تراب فلسطين من أم الرشراش والقدس و إلى ما بعد حيفا".

وأضاف:" بعد أحد عشر يوماً اضطر الاحتلال للرضوخ تحت ضربات المقاومة، أما على المستوى الفلسطيني فإن المشهد كان ملفتاً بفضل عودة اللحمة الفلسطينية بين أطياف المجتمع، وانصهر الدم الفلسطيني في كل من غزة والقدس والداخل والأردن ولبنان، وكان نتيجة هذا التكامل إنتصار كبير في وجه العدو الصهيوني، هذا الانتصار أعطى لنا أمل بحتمية سقوط هذا الإحتلال والعودة باتت قريبةً جداً".

 من جهتها قالت الناشطة نزهة الروبي ابنة تجمع المعشوق لـ"وكالة القدس للأنباء"،:" لقد حدث الانتصار قبل وقف إطلاق النار بكثير، منذ أن وقع الدمار في مباني الاحتلال وحين منحت المقاومة هدنة ( ساعتين ل تل ابيب) وتضامن الشعوب العربية على الرغم من التطبيع على مستوى الأنظمة".

وتابعت:" الإنتصار التاريخي هذا غيّر الكثير، كنت أؤمن بالعودة وعلى يقين أن النصر أتٍ لكن بعد وقت طويل لكن ما بعد معركة سيف القدس بت أرى العودة قريبةً جداً. هذا الإحساس بقرب العودة أصبح شبه حالة تعم الشعب الفلسطيني ككل".

بدورها أعربت نسرين رشدان ابنة مخيم برج الشمالي عن فرحتها بالانتصار:" النصر مضاعف هذه المرة،  انتصار في الميدان وعودة القضية الفلسطينية إلى الواجهة، والأهم من ذلك هو التحركات في أراضي ال ٤٨ أي تحطمت الحواجز والتقسيمات التي قضى الإحتلال الإسرائيلي وقت كبير ليرسخها بيننا حتى أن معظم الأخبار كانت تصدر بإسم المقاومة الفلسطينية وهذا وحده أرعب الإحتلال".

وختمت:" المعركة أكدت شيئاً واحداً هو أن العودة باتت أقرب من أي وقت مضى، وما حصل سيبنى عليه إلى أن يتم تحقيق النصر النهائي".

انشر عبر
المزيد