الطيبة: الشرطة تعتدي بالضرب المبرح على فتى

31 أيار 2021 - 09:24 - الإثنين 31 أيار 2021, 09:24:41

وكالة القدس للأنباء - متابعة

تعرض الفتى، محمد حاج يحيى، البالغ من العمر 14 عاما، للضرب المبرح على يد عناصر الشرطة الصهيونية خلال اعتقاله على خلفية المظاهرات الأخيرة التي شهدتها مدينة الطيبة في الداخل الفلسطيني المحتل.

وظهرت علامات الضرب المبرح في كافة أنحاء جسده، خصوصا في منطقة الوجه حيث تركت آثارا جسيمة على جسده.

واعتقل حاج يحيى على المفرق الشمالي للمدينة على يد "القوات الخاصة" في الوقت الذي نظمت فيه مظاهرة احتجاجية نصرة للقدس والأقصى وإسنادا لأهل غزة.

وقالت والدة الفتى، سناء حاج يحيى، لـ"عرب 48" إن "أكثر ما آلمني هو أن محمد كان يتألم دون أن يسانده أحد، وأن يصد عنه ضربات المجرمين ويخفف آلامه، وأنه كان بعيدا عني وقت الشدة".

وتساءلت "كيف لعناصر الشرطة أن يبرحوا طفلا من الضرب بهذه الصورة، كيف يمكن أن يصلوا إلى هذه الدرجة من القسوة؟".

وروت تفاصيل الاعتقال بالقول إن "محمد تعرض للضرب هو وعدد من الشبان الذين تواجدوا إلى جانبه دون سبب، طرحوهم أرضا وبدأوا بضربهم بالأقدام دون رحمة، وداسوا على رؤوسهم ثم غطوا وجوههم وأخذوهم إلى منطقة مقطوعة وضربوهم مرة أخرى".

وختمت حاج يحيى بالقول "الشرطة تحاول تلفيق تهم لهم من أجل إخفاء جريمتها، وهي تدعي أنهم ألقوا الحجارة وأغلقوا الشارع، وكل هذا تلفيق من أجل تبرير جريمتها، وبدورنا لن نسكن وسيحاسب كل من له ضلع بالاعتداء على ابني".

انشر عبر
المزيد