دبي تحيي ذكرى الهولوكوست

27 أيار 2021 - 12:42 - الخميس 27 أيار 2021, 12:42:09

مجرم الحرب وبن زايد
مجرم الحرب وبن زايد

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

حضر كبير الدبلوماسيين "الإسرائيليين" لدى الإمارات العربية المتحدة حفلًا في دبي على أرض أول معرض دائم في شبه الجزيرة العربية لإحياء ذكرى الهولوكوست. قبل ذلك بساعات، كان قد حضر مناسبة لتأسيس مشروع مشترك بين شركة "إسرائيلية" وإماراتية.

كانت استقبالات يوم الإثنين الماضي هي أوضح مؤشر منذ بدء سريان وقف إطلاق النار في قطاع غزة الأسبوع الماضي على أن الحرب المدمرة التي استمرت 11 يومًا بين حماس و"إسرائيل" والعنف الذي عصف بالقدس والمسجد الأقصى في الأيام السابقة له لم يكن له تأثير واضح على التزام الإمارات العربية المتحدة بإقامة علاقات عميقة مع دولة "إسرائيل".

وقال السفير "الإسرائيلي" إيتان نائي: "ما نراه هنا هو عكس ما نراه في غزة بالضبط ... ما نراه هنا في عملية التطبيع برمتها.. هو خروج عن الماضي".

وقتل ما لا يقل عن 254 فلسطينياً، بينهم 66 طفلاً، في قطاع غزة خلال الحرب. وأصيب 1948 شخصا آخر، بحسب وزارة الصحة في غزة، التي لا تفرق بين مقاتلين ومدنيين. وقُتل 12 شخصًا في "إسرائيل"، من بينهم جندي "إسرائيلي" وطفلين. أدى القصف على قطاع غزة المحاصر إلى تدمير حوالى 1000 منزل وإلحاق أضرار جسيمة بمئات المنازل الأخرى. كما تضررت أو دمرت المستشفيات والعيادات وخطوط الصرف الصحي والمياه الرئيسية.

وأثار العنف، الذي اندلع في الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك، غضب المواطنين في دول الخليج العربية، حيث أعرب بعضهم عن دعمه للفلسطينيين ومعارضته "لإسرائيل" عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو في احتجاجات محدودة في الشوارع.

أعربت الحكومة الإماراتية وكبار مسؤوليها علناً عن قلقهم إزاء العنف في القدس الشرقية، واستنكروا اقتحام المسجد الأقصى من قبل قوات الأمن "الإسرائيلية"، وكذلك جهود المستوطنين اليهود لإجلاء العائلات الفلسطينية من منازلهم في حي الشيخ جراح بالمدينة.

ويشير ذلك إلى توبيخ نادر "لإسرائيل" من جانب الإمارات منذ اتفق (الطرفان) على تطبيع العلاقات العام الماضي. وتساءل البعض عما إذا كانت الإمارات ستوقف أو تحد من زخم علاقتها الاستراتيجية مع "إسرائيل"، التي تضمنت إطلاق رحلات جوية مباشرة، والتعاون في تبادل المعلومات الاستخباراتية، والترحيب بعشرات الآلاف من السياح "الإسرائيليين"، والاستثمار في قطاع الغاز "الإسرائيلي"، والإعلان عن صندوق استثماري بقيمة 10 مليارات دولار في مجموعة من القطاعات "الإسرائيلية".

بعد تصاعد العنف في القدس إلى حرب بين "إسرائيل" وحماس في 10 مايو / أيار مع إطلاق حركة حماس المسلحة الحاكمة في غزة صواريخ على "إسرائيل"، كتمت الإمارات العربية المتحدة انتقادها المباشر "لإسرائيل" وأصدرت بدلاً من ذلك بيانًا يدعو "جميع الأطراف" إلى وقف القتال. يذكر أن حماس هي فرع من جماعة الإخوان المسلمين، التي تعتبرها الإمارات تهديدًا.

عند سؤاله عن طبيعة المحادثات مع المسؤولين الإماراتيين خلال النزاع الأخير بأكمله، قال السفير نائيه - الذي يعمل في أبو ظبي - إن الأشخاص الذين تحدث معهم "أظهروا الكثير من التفهم والفضول".

وقال: "لم يكن هناك توتر" في المحادثات. لقد دعت الإمارات، حسبما سمعنا، إلى وقف القتل من الجانبين. وكانوا يندبون الموتى من كلا الجانبين".

وتحدث نائيه إلى وكالة أسوشيتيد برس من ساحة مفتوحة في "مفترق طرق الحضارة"، وهو متحف ممول من القطاع الخاص في دبي كان يستضيف حدثًاً يعرض معرض الهولوكوست. مؤسس المتحف هو أحمد المنصوري، وهو شخصية إماراتية بارزة قال إن أرض المتحف منحها حاكم دبي ورئيس الوزراء الإماراتي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وتضمن الحفل، الذي حضره يهود و"إسرائيليون" والسفير الألماني لدى الإمارات وآخرون، ترنيمة صلاة يهودية للضحايا باللغة العربية. وشارك الأطفال اليهود الصغار في إضاءة الشموع.

ركز الحدث على إحياء ذكرى أهوال الهولوكوست، والدروس التي يمكن تعلمها منه وأهمية الاعتراف بمحاولات التطهير العرقي التي يمكن أن تحدث وحدثت منذ ذلك الحين.

مع مغادرة الضيوف، تم بيع دبابيس تحمل العلم "الإسرائيلي" - الإماراتي المشترك مقابل 20 درهمًا (حوالى 5 دولارات). وكانت قطعة كبيرة من الأعمال الفنية تزين البهو، تصور رجلاً إماراتياً يرتدي الزي التقليدي وذراعه على كتف "إسرائيلي" وهما يضحكان ويتشاركان القهوة تحت كلمة "أبناء العمومة" مكتوبة باللغتين العربية والعبرية.

------------------  

العنوان الأصلي: UAE and Israel press ahead with ties after Gaza cease-fire

الكاتب:  AYA BATRAWY

المصدر:  AP

التاريخ: 27 أيار / مايو 2021

 

انشر عبر
المزيد