خاص: تعذّر عليهن شراء الحلويات الرمضانية من المحلات فصنعنها في منازلهن

05 أيار 2021 - 12:45 - الأربعاء 05 أيار 2021, 12:45:33

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

اختفت هذا العام من شهر رمضان المبارك، معظم العادات الرمضانية لدى اللاجئين الفلسطينيين، بسبب الغلاء الفاحش في الأسعار، فغابت الحلويات الرمضانية الجاهزة عن معظم الموائد، في مخيم عين الحلوة، واكتفت معظم السيدات بصنع الحلويات في المنزل، كالقطايف، ومد القشطة، لعدم قدرتهن على شرائها جاهزة لارتفاع سعرها. 

وفي هذا السياق، تحدثت السيدة ريما أحمد، ل"وكالة القدس للأنباء"، قائلة: "أوشك شهر رمضان على الانتهاء، وحتى اليوم لم أشتر حلويات جاهزة، لأن أسعارها مرتفعة جداً، تفوق قدرتنا على الشراء"، مبينة أنها "أصبحت أستبدل الحلويات الجاهزة بحلويات أصنعها في المنزل، طبعاً لا أستطيع التنويع في الأصناف، لأن معظم الحلويات تحتاج إلى مكسرات، فاكتفينا هذا العام بالقطايف، ونحمد الله أننا استطعنا أن نأكلها، فهناك العديد من العائلات التي حتى القطايف لم تستطع أن تعدها في المنزل".

من جانبها، عبّرت الحاجة أم أيهم، عن غضبها من هذه الأوضاع قائلة: "إننا نعيش أياماً صعبة جداً، لا أعرف ما هذه الحالة التي وصلنا إليها، في كل عام من رمضان كنا نعد أصنافاً عديدة من الأطعمة والحلويات، أما هذا العام، لم نستطع أن نعد سوى صنف واحد، لأن الأوضاع تغيرت كثيراً، والأسعار مرتفعة جداً، خاصة اللحوم والدجاج"، مشيرة إلى أنها "منذ بداية رمضان لم نشتر حلويات جاهزة إلا مرة واحدة، لأن أولادي طلبوا شراء "المدلوقة"، وأنا لا أعرف أن أعدها في المنزل، فاضطررت أن أشتريها رغم سعرها المرتفع، وفي باقي الأيام أقوم بإعداد القطايف، أشتري العجينة جاهزة وأعدها في المنزل".

بدورها رأت السيدة زينب، أن "الوضع أصبح لا يطاق، وأن الموضوع لا يقف عند الحلويات الرمضانية، لأننا إذا بقي الوضع على ما هو عليه، لن نستطيع أن نجد حتى طعاماً نأكله، لأن الأسعار في ازدياد دائم"، مبينة أنها "أصبحت أعد كافة الحلويات التي يطلبها أولادي في المنزل، لأني لا أستطيع شراءها من الخارج، فنحمد الله أن المونة التي وصلتنا كانت تحتوي على حليب وزيت، وهذا ساعدني كثيراً لإعداد الحلويات في المنزل، مع مراعاة تقليل كمية المكسرات لأنها غالية جداً"،

مضيفة: "وأنا أحمد الله أننا رغم الأوضاع الصعبة استطعنا أن نأكل حلويات، فهناك الكثير من العائلات التي تنتظر الوجبات المقدمة من فاعلي الخير، لأنها لم تستطع شراء حتى الطعام".

انشر عبر
المزيد