الاحزاب اليهودية المتشددة تخشى أن تنقلب فرص نتنياهو ضده - تقرير

16 نيسان 2021 - 12:39 - الجمعة 16 نيسان 2021, 12:39:40

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

قال حزبا "شاس" و"يهوديت هتوراة" إن معارضي رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) سيشكلون حكومة بدونهم إذا فشل في تشكيل الحكومة، وإنهم سيغيرون الوضع الديني الراهن. التلفزيون: الليكود عرض على "يمينا" وزارتي الدفاع والخارجية.

يعتقد حلفاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من "الحريديم"، منذ فترة طويلة، أنه سيفشل في تشكيل ائتلاف أغلبية بعد انتخابات الشهر الماضي، ويخشون من تشكيل حكومة تستبعدهم في وقت لاحق، وفقاً لتقرير يوم الخميس.

يشعر حزبا "يهوديت هتوراة" و"شاس" بالقلق من أن تحالفًا محتملًا لخصوم رئيس الوزراء سوف يقلب الوضع الراهن بشأن القضايا الدينية، كما بدأ يحدث في ظل حكومة بقيادة نتنياهو بين 2013 - 2015، حين كانت أحزاب "الحريديم" لآخر مرة في المعارضة، حسبما ذكر موقع Ynet الإخباري.

وقال التقرير إن الحزبين يدرسان ما إذا كان سيتم منع مثل هذا الموقف من خلال الانقلاب على نتنياهو، ولكن ليس ضد ما يسمى بالكتلة اليمينية.

الأولويات القصوى للحزبين هي التشريعات الخاصة بتجنيد طلاب المدارس الدينية، وقواعد التحولات الدينية، ونقص المساكن لتجمعاتهم وقضايا الرفاهية الأخرى.

ألمح عضو الكنيست، يعقوب آشر من حزب "يهوديت هتوراة" اليهودي، يوم الخميس، إلى أن الحزب قد يعمل على تشكيل حكومة بقيادة عضو آخر في حزب الليكود الذي يقوده نتنياهو إذا فشل رئيس الوزراء في تشكيل ائتلاف.

في حلقة نقاش عقدتها إذاعة  Kol Hai، قال آشر: "نحن لا نراهن على قادة الأحزاب الأخرى، لكننا لا نعتزم الانتظار حتى آخر لحظة من التفويض للسماح لبينيت أو أي شخص آخر بمفاجأتنا".

وأشار آشر إلى أنه إذا لم ير هو ورفاقه تقدمًا في جهود نتنياهو، فـ"سنجلس معًا ونقرر ما يجب فعله".

وقال مصدر آخر في "يهوديت هتوراه" لـYnet  إنه في نهاية فترة الـ 28 يومًا الحالية، يتعين على نتنياهو تشكيل حكومة، وستطالب الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة بتوضيح من زعيم الليكود، و"إذا لم يكن لدينا انطباع بأن لديه فرصة لتشكيل حكومة، فقد نضع حداً لذلك".

منح الرئيس رؤوفين ريفلين الفرصة الأولى لنتنياهو لمحاولة تشكيل حكومة بعد أن فاز الليكود بأكبر عدد من المقاعد في انتخابات 23 آذار / مارس، وحظي نتنياهو بترشيح من قبل 52 عضوًا في الكنيست، مقارنة بـ 45 دعمًا لزعيم المعارضة يائير لابيد (يش عتيد). بقي لنتنياهو 19 يوماً في محاولته. بعد ذلك، قد يمنحه ريفلين تمديدًا، أو يمنح التفويض بتشكيل حكومة إلى نائب آخر، أو إعادة القضية إلى الكنيست، الذي سيكون أمامه 21 يومًا لمنح الأغلبية لرئيس وزراء محتمل أو أن تذهب "إسرائيل" إلى انتخابات كنيست بسرعة البرق.

كان "شاس" و"يهوديت هتوراة" حليفين ثابتين لنتنياهو خلال أربع دورات انتخابية في العامين الماضيين، لكن ظهرت تصدعات في تحالفهما حول تصويت الشهر الماضي، وخاصة من حزب "يهوديت هتوراة".

وفاز "شاس"، الذي يمثل اليهود الشرقيين والسفارديم، بتسعة مقاعد في الانتخابات، بينما فاز "يهوديت هتوراه" الأشكنازي بسبعة مقاعد.

حصل الليكود على 30 مقعدًا في الكنيست المكون من 120 مقعدًا، أكثر بكثير من أي حزب آخر، لكن كتلة نتنياهو تضم 52 مقعدًا، أي أقل من الأغلبية، حتى لو حصلت على سبعة مقاعد من "يمينا" اليميني بزعامة نفتالي بينيت. كما تفتقر كتلة الأحزاب المناهضة لنتنياهو إلى الأغلبية.

قبل أيام من الانتخابات، قال زعيم حزب "يهوديت هتوراة"، موشيه غافني، إن الحزب "سوف يزن خياراته" إذا فشل نتنياهو في الفوز بأغلبية، وتجاهل تعهد الولاء الذي وقعه حزبه لنتنياهو. قبل شهر، لم يستبعد تشكيل ائتلاف مع زعيم حزب "يش عتيد"، يائير لبيد، وهو عدو لدود للأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة.

بعد فترة وجيزة من التصويت، قيل إن كلاً من "شاس ويهوديت هتوراة" غاضبان من نتنياهو لدعمه حزب الصهيونية الدينية اليمينية المتطرفة خلال الحملة، معتقدين أن هذا الجهد كلفهم مقاعد في الكنيست.

في الأسبوع الماضي، تردد أن الأحزاب أبلغت نتنياهو أنها لن تتبعه في جولة تصويت أخرى، على الرغم من تصريحاتها العلنية بدعم رئيس الوزراء.

في غضون ذلك، أفادت القناة 12 يوم الخميس أن المحادثات بين الليكود و"يمينا" تتقدم. يحتاج نتنياهو "يمينا" لتشكيل الحكومة، ويحتاج أيضاً إلى إقناع الصهيونية الدينية بالتخلي عن معارضتها لدعم حزب "العرب" الإسلامي (بزعامة منصور عباس) من خارج الحكومة.

وقال التقرير إن نتنياهو عرض على بينيت وزارة الدفاع، وعلى أيليت شاكيد، - وكلاهما من "يمينا" - وزارة الخارجية في حكومة محتملة، على الرغم من أن "يمينا" كان يريد وزارة المالية لشاكيد.

وقال التقرير إنه من المتوقع أيضًا أن تحصل "يمينا" على حقيبة أصغر، على الأرجح وزارة الثقافة والرياضة، حيث من المرجح أن تبقى وزارة العدل مع الليكود. دخل نتنياهو في حرب مع وزارة العدل وسط محاكمته المستمرة بتهم الفساد.

وقال التقرير إنه من المتوقع أن يعرض نتنياهو على بينيت رئاسة الوزراء في اتفاق تناوب، إذا التزم زعيم "يمينا" على الفور بعدم محاولة تشكيل ائتلاف مع الكتلة المناهضة لنتنياهو.

كلا الطرفين نفى التقرير.

توقفت محادثات بينيت مع لبيد، ومن المرجح أن يستمر نتنياهو في الأيام المقبلة في الضغط على "الصهيونية الدينية" للتخلي عن معارضتها لـ"راعم"، وقد يحاول إقناع حزب "الأمل الجديد" بزعامة جدعون ساعر بدعم ائتلافه من الخارج، بحسب التقرير. خاض "الأمل الجديد" الانتخابات على أساس برنامج استبدال نتنياهو كرئيس للوزراء، وقد حافظ بثبات على هذا الموقف منذ الانتخابات.

وقال نواب "الأمل الجديد" إن نتنياهو حاول حثهم على الانشقاق عن الحزب بعرض حقائب وزارية مطلوبة للوصول إلى الأغلبية، لكنهم رفضوا.

لم يستبعد "الأمل الجديد" الليكود، لكنه استبعد نتنياهو، ما أدى إلى ظهور سيناريوهات يتخلى فيها نتنياهو عن السلطة ويصبح إما رئيسًا أو رئيس وزراء بديل، ما يمكن حزب ساعر من الانضمام إلى الحكومة وتشكيل ائتلاف أغلبية يمينية برئاسة عضو آخر في الليكود.

يوم الاثنين الماضي، قال بينيت، زعيم حزب "يمينا"، إن حزبه يدعم تشكيل حكومة يمينية مع الليكود، لكنه شدد على أن تجنب جولة خامسة من الانتخابات في غضون عامين هو هدفه الأسمى، ما يعني أنه قد ينضم إلى ساعر والوسط، في حال فشل نتنياهو في تشكيل ائتلاف.

------------------------  

العنوان الأصلي:  Ultra-Orthodox parties fear Netanyahu’s chances, may turn on him — report

الكاتب: هيئة التحرير

المصدر:  The Times of Israel

التاريخ: 16 نيسان / أبريل 2021

انشر عبر
المزيد