بكلمتين لهما مدلولات دينية.. نتنياهو يعلق على الهجوم على الموقع النووي الإيراني

12 نيسان 2021 - 11:55 - الإثنين 12 نيسان 2021, 11:55:10

نتنياهو وقادة الأجهزة الأمنية
نتنياهو وقادة الأجهزة الأمنية

وكالة القدس للأنباء - متابعة

استخدم رئيس وزراء العدو الصهيوني كلمتين لهما مدلولات دينية رمزية، للتعليق على الهجوم المنسوب للكيان على منشأة نطنز النووية في إيران، يوم أمس الأحد.

وفي احتفال مع قادة الجيش والمخابرات، لم يشر نتنياهو مباشرة لحادث نطنز، لكنه قال إن “الكفاح ضد إيران وأذرعها وتسلحها مهمة ضخمة".

وأضاف: “الوضع القائم اليوم لا يعني أنه نفس الوضع الذي سيكون موجودا غدا”، دون مزيد من التفاصيل.

وتابع نتنياهو خلال لقائه قادة أجهزة الأمن والاستخبارات الخارجية (الموساد)، وجهاز الأمن العام (شاباك)، والجيش بمناسبة إحياء الذكرى الـ73 لتأسيس الكيان الغاصب: “من الصعب للغاية شرح ما أنجزناه هنا في "إسرائيل"، في هذا الانتقال من العجز الكامل الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ الدول، إلى قوة عالمية تمكنا من صنعها هنا".

وقال: “بالتأكيد قوة إقليمية، ولكن من بعض النواحي أيضا قوة عالمية.. أتمنى أن نستمر جميعا في هذا الطريق، وأن تستمروا في الاحتفاظ بسيف داوود في أيديكم".

 وكانت قناة “كان” العبرية الرسمية قد ذكرت الأحد، أن جهاز الموساد الصهيوني يقف وراء “تفجير” مفاعل “نطنز” الإيراني، الليلة الماضية. ونقلا عن مسؤولين استخباراتيين، قالت القناة إن “تل أبيب تقف وراء تفجير مفاعل نطنز النووي".

وأضاف المسؤولون، أن “الضرر (في المفاعل) أكبر من المُعلن عنه في إيران".

وذكرت القناة أن المجلس الوزاري الأمني والسياسي المصغّر (الكابينت)، يجتمع الأحد المقبل، لبحث الملف الإيراني.

ومن المقرر أن يتطرّق الاجتماع إلى مفاوضات إحياء الاتفاق النووي والتوتّر مع إيران في المنطقة، بحسب القناة.

من جهته، نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن وزير الخارجية محمد جواد ظريف قوله اليوم الإثنين إن بلاده تلقي باللوم على "إسرائيل" في الحادث الذي وقع في منشأة نطنز النووية وإنها ستنتقم.

وقال ظريف: “الصهاينة يريدون الانتقام من الشعب الإيراني للنجاحات التي حققها في مسار رفع الحظر الظالم، لكننا لن نسمح بذلك وسننتقم من الصهاينة على ممارساتهم".

انشر عبر
المزيد