الجهاد والسرايا: أحمد الشيخ خليل كان نموذجاً عسكرياً فريداً في عبقريته التي أوجعت المحتل

08 أيلول 2012 - 09:54 - السبت 08 أيلول 2012, 09:54:18

نظمت حركة الجهاد الإسلامي وجهاز الإعلام الحربي لسرايا القدس مساء الخميس مهرجاناً جماهيرياً حاشداً بمدينة رفح جنوب القطاع بعنوان "مسيرة جهاد وعبادة زيتنها عباءة الشهادة"، وفاءً للشهيد القائد احمد الشيخ خليل قائد وحدة الهندسة والتصنيع بسرايا القدس في ذكرى رحيله الأولى نحو علياء المجد والخلود.
وحضر المهرجان الجهادي الحاشد قادة وأنصار ومناصري حركة الجهاد الإسلامي وممثلي الفصائل الوطنية والإسلامية وذوي الشهداء والأسرى وعلى رأسهم خنساء الأمة الحاجة أم رضوان الشيخ خليل، وبالإضافة إلى عشرات المجاهدين من سرايا القدس، والآلاف من المواطنين.
وتخلل المهرجان العديد من الفقرات والكلمات الجهادية، وعرضاً مرئياً مميزاً من إنتاج "الإعلام الحربي" بلواء رفح، تناول ابرز المحطات الجهادية في حياة الشهيد القائد أحمد الشيخ خليل وأشقائه الشهداء الأربعة الذين رحلوا للجنان مقبلين غير مدبرين.
من جهته، ألقى الشيخ المجاهد نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي كلمة الحركة خلال المهرجان الجماهيري الحاشد، أكد فيها على الدور الهام للأم الفلسطينية المجاهدة في تخريج جيل عقائدي يعشق طريق الجهاد والمقاومة، في إشارة على "خنساء الأمة" أم رضوان الشيخ خليل والتي قدمت 5 من أبنائها شهداء على درب العزة والكرامة، وهم "اشرف وشرف ومحمود ومحمد واحمد"، والذين كان لهم دوراً بارزاً في قيادة المقاومة بفلسطين.
وقال: "الشهيد القائد احمد الشيخ خليل كان نموذجاً عسكرياً فريداً في عبقريته وعقليته التي أذاقت العدو الصهيوني الويلات عبر سنوات الصراع".
وتابع: "إننا نشعر بالفخر ونحن نتحدث عن هؤلاء الشهداء القادة في خضم معركة البقاء على هذه الأرض مؤكدين بدمائنا وأشلائنا على حقنا بوطننا وارضنا المباركة" .
واشار الى حجم التقصير العربي والاسلامي بحق مدينة القدس، لما تتعرض له الآن من سياسية التهويد والتهجير المنظم وهدم البيوت وطمس الهوية، مبيناً تواطؤ الجميع لما يرتكبه العدو الصهيوني بحق شعبنا.
وأضاف: "لاجدوى من توجه السلطة إلى مجلس الأمن ولكن طالما توجهت السلطة فيجب أن لا تتراجع ولا تنصاع للضغوط التي تنادي بالتراجع وعليها أن تدرك أن المستقبل للمقاومة حسب القرآن والتاريخ وأن التشتت في الموقف ليس في صالح القضية".
من جانبه، أكد ابو جهاد احد مجاهدي سرايا القدس في كلمة القاها خلال المهرجان الجهادي الحاشد على أن الشهيد احمد الشيخ خليل قد أحدث تغييراً نوعياً في قدرات سرايا القدس العسكرية وخاصةً على مستوى الوحدة الصاروخية، والتي كانت سبباً في تلقين العدو أقسى الدروس في جولات الصراع الماضية.
وأكد المجاهد على أن يوم النصر والتمكين آت لا محال، طالما هناك مجاهدين لا زالوا على سلاحهم قابضين عن الحق مدافعين.
وجدد عهد البيعة الوفاء مع الله وثم مع شعبنا على الاستمرار في نهج المقاومة حتى تحرير كامل تراب فلسطين الحبيبة من بحرها الى نهرها.
وختم حديثه قائلاً: "دماء شهيدنا القائد احمد الشيخ خليل وكل الشهداء العظام ستبقى سراجاً ونوراً يضئ لنا درب العزة والحرية نحو فلسطين والقدس، وأنها ستبقى وصية في أعناق كافة المجاهدين حتى النصر او الشهادة".
وخلال المهرجان قام العشرات من مجاهدي سرايا القدس بعروض عسكرية، وهم رافعي صور شهداء عائلة الشيخ خليل المجاهدة المكللة بالورود.
وفي نهاية المهرجان كرمت حركة الجهاد الإسلامي ذوي شهداء مدينة رفح وعلى رأسهم خنساء الأمة، الحاجة أم رضوان الشيخ خليل، وقام كذلك جهاز الإعلام الحربي لسرايا القدس بلواء رفح بعرض العديد من العروض المرئية الخاصة بسرايا القدس وكان آخرها فلماً وثائقياً مميزاً بعنوان "الشهيد الخامس" والذي سلط الضوء على عائلة الشيخ خليل المجاهدة وأبنائها الشهداء الخمسة وفي طليعتهم الشيخ القائد احمد الشيخ خليل في ذكرى رحيله.
 

انشر عبر
المزيد