وفد إندونيسي ينهي زيارة تطبيعية لكيان العدو... وإدانة فلسطينية

18 حزيران 2018 - 10:43 - الإثنين 18 حزيران 2018, 10:43:46

وفد اندونيسي برئاسة الشيخ يَحْيَى خليل
وفد اندونيسي برئاسة الشيخ يَحْيَى خليل

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أنهى وفد إندونيسي رفيع المستوى من "علماء الدين الإسلامي" الإندونيسيين زيارة تطبيعية إلى كيان العدو الصهيوني استمرت أسبوعا وشملت لقاء مع رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، حسبما أفادت هيئة البث "الإسرائيلية" (أمس) الأحد.

وقالت الهيئة إن "الوفد الإندونيسي الديني الكبير، برئاسة الشيخ يحيى خليل ستاقوف، رئيس جمعية "نهضة العلماء" في اندونيسيا، أنهى زيارته لإسرائيل نهاية الأسبوع ".

وتابعت الهيئة، "تضمنت الزيارة التي استمرت أسبوعا، لقاءات مع بنيامين نتنياهو، ورئيس (الكيان) رؤوفين ريفلين، وزيارات إلى المسجد الأقصى المبارك ...".

وشارك الوفد الإندونيسي خلال الزيارة، في لقاءات بالقدس مع رجال دين ونشطاء يهود ومسلمين ومسيحيين بغية "تقريب وجهات النظر بين الأديان السماوية الثلاث". حسب ما قالت هيئة البث "الإسرائيلية".

 

إدانة فلسطينية للزيارة

وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان لها، إن "مشاركة الوفد تتناقض مع مواقف الحكومة الإندونيسية والشعب الإندونيسي، الذي عبّر ويعبر دوما عن موقفه الرافض للاحتلال وسياساته".

فيما استهجنت حركة "حماس" زيارة الوفد الأندونيسي إلى القدس المحتلة، برغم عدم وجود علاقات رسمية بين جاكرتا وتل أبيب.

وقالت "حماس"، في بيان نشر عبر موقعها الرسمي: "إذ نقدر لإندونيسيا وشعبها وعلمائها ومواقفها التاريخية الداعمة لحقوق شعبنا ونضالاته من أجل الحرية والاستقلال، فإننا نعرب عن استنكارنا وإدانتنا لهذا العمل المشين، لما سيشكله من إهانة، ليس لشعبنا وتضحياته فقط، بل وللشعب الإندونيسي وتاريخه الطويل في دعم القضية".

فيما اعتبرت حركة "فتح" مشاركة الوفد بأنه "جريمة بحق القدس والشعب الفلسطيني والمسلمين في العالم، ووقوفا مع المحتل الإسرائيلي المجرم ضد شعبنا الفلسطيني المناضل الصابر".

وأكد المتحدث باسم فتح أسامه القواسمي في تصريح، الاثنين، أن "مشاركة يحيى ثقوف بهذا المؤتمر في القدس المحتلة تعدّ خيانة للدين وللأقصى وللقيامة وللشعب الفلسطيني وللأمتين العربية والإسلامية".

وطالب القواسمي من الحكومة والشعب في إندونيسيا بـ"محاسبة هؤلاء الذين باعوا أنفسهم للشيطان، وارتضوا أن يكونوا أداة في أيدي الصهاينة والإسرائيليين".

 

انشر عبر
المزيد