"كي لا ننسى صبرا وشاتيلا" في لبنان لإحياء الذكرى الـ34

16 أيلول 2016 - 10:52 - الجمعة 16 أيلول 2016, 10:52:42

كي لا ننسى صبرا وشاتيلا
كي لا ننسى صبرا وشاتيلا

وكالة القدس للأنباء - خاص

وصل إلى العاصمة اللبنانية بيروت يوم الأحد الماضي (11/9) وفد لجنة "كي لا ننسى صبرا وشاتيلا" الذي ضم 52 ناشطاً، بينهم 29 إيطاليا، أربعة بريطانيين، وناشطين من كل من سنغافورا وماليزيا وأميركا، إضافة الى وفد من مخيمات الضفة المحتلة. ويرافق الوفد في جولته التي تستمر لأسبوع، المدير العام لمؤسسة "بيت أطفال الصمود" قاسم عينا.

واستهلّ الوفد برنامجه الإثنين الماضي (12/9) بزيارة مخيم برج البراجنة ووضع أكليل من الورد أمام النصب التذكاري لشهداء المخيم. ومن ثم زار عائلات ضحايا المجزرة، وشارك في غداء بدعوة من مؤسسة "بيت أطفال الصمود"، مركز مار الياس. والتقى مع المدير التنفيذي لـ"شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية" زياد عبدالصمد، ومن ثم تناول موضوع العلاقات اللبنانية - الفلسطينية مع الخبير في "الإسكوا" أديب نعمة.

وزار الوفد مخيم نهر البارد، يوم الثلاثاء، والتقي مسؤول ملف إعمار المخيم مروان عبدالعال، الذي شرح للوفد عملية البناء. كما أعرب عن "قلقه تجاه تقصير الدول المانحة في دعم إعادة إعمار المخيم". وجال بعد ذلك على مركز "بيت اطفال الصمود"، والتقى مع عدد من العائلات. وحديقة الأطفال، وهي المكان الوحيد الذي يلهو فيه الأطفال داخل المخيم.

وتوّجه الوفد يوم الأربعاء جنوباً، مستهلا برنامجه بلقاء النائب السابق أسامة سعد، ووضع أكليلا من الورد على ضريح الشهيد معروف سعد. ومنها النتقل الوفد إلى بوابة فاطمة وقرية مارون الراس، ومنها إلى مخيم الرشيدية في صور.

هذا والتقى الوفد أمس الخميس، السفير الفلسطيني في لبنان، أشرف دبّور، وبعدها زار كلاً من رئيس بلدية الغبيري معن الخليل، والأمين العام لـ"الحزب الشيوعي اللبناني" حنا غريب، كما التقى ناشر جريدة «السفير» ورئيس تحريرها الأستاذ طلال سلمان في "دار الندوة".

ويختتم الوفد برنامجه اليوم الجمعة، بالمشاركة في مسيرة إحياء ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، التي ستنطلق من أمام «المركز الثقافي» لبلدية الغبيري، وصولاً الى مثوى شهداء المجزرة.

ويذكر أن لجنة "كي لا ننسى" أسّسها المناضل الايطالي وأحد أبرز الكتاب في صحيفة "مانيفستو"، الراحل ستيفانو كاريني، الذي كان فلسطيني الانتماء، ومن مؤسسي لجنة محاكمة مجرم الحرب أرئيل شارون، التي تأسست في بيروت العام 2000. وقد ساهمت زياراته إلى بيروت، بمشاركة أكثر من أربعين شخصية سياسية ومجتمعية في لبنان، بتشكيل هيئة دولية تعمل على تخليد شهداء المجزرة. وبفضل جهوده في العمل والمتابعة، تم الإعلان عن لجنة "كي لا ننسى صبرا وشاتيلا". وكان كاريني يحرص على الحضور في شهر أيلول من كل عام لتنظيم نشاط اللجنة، التي انضم إليها لاحقاً عشرات الناشطين من دول أوروبية وأميركية وأسيوية عدة.

في العام 2007 توفي كاريني، ليتابع رفاق دربه المسيرة، ومن بينهم شقيقته انطونيتا وصديقيه ستيفانيا ليميتي وماوريسيو موسوليني الذي ترأس الوفد بعد وفاة كاريني، لكن موسوليني توفي منذ يومين، فيما كان من المقرر أن يحضر مع الوفد ككل عام، وتولت ليميتي رئاسة الوفد الذي وصل إلى بيروت الأحد الماضي.

انشر عبر
المزيد