وزير العمل اللبناني: "الأونروا" تريد غسل يديها من اللاجئين

27 كانون الثاني 2016 - 12:30 - الأربعاء 27 كانون الثاني 2016, 12:30:03

قزي ودبور
قزي ودبور

بيروت – وكالات

اعتبر وزير العمل اللبناني سجعان قزّي أنّ ما اتخذته "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" من تقليصات يؤكّد على أنها تريد أن تغسل يديها من اللاجئين الفلسطينيين وتحمل الدولة اللبنانية المسؤولية، في الوقت الذي أنشئت فيه لحماية الفلسطينيين ودعمهم مالياً.

وخلال لقاء جمع سفير فلسطين لدى لبنان أشرف دبور، مع وزير العمل اللبناني سجعان قزي، أمس الثلاثاء، لبحث الأوضاع الحياتية والمعيشية للاجئين، أكد الوزير قزي أنّ وزارة العمل تواصل جهودها لتأمين كل ما يمكنه أن يحمي اللاجئين الفلسطينيين المسجّلين لدى الدولة اللبنانية إجتماعياً وإنسانياً.

وحول الوضع الأمني داخل المخيمات في لبنان، قال دبّور "نحن نشهد وضعاً أمنياً مستقراً في المخيمات، والجميع يعرف أنّ هذا الوضع مضبوط، ونطمئن الأخوة اللبنانيين بأنّ الفلسطينيين هم عامل استقرار في لبنان".

من جهته أضاف قزّي ""نعرف أن هناك فرص عمل لا يشغلها اللبنانيون ولا بد أن تكون الأولوية فيها للفلسطينيين، لكن في المقابل هناك قوانين لبنانية جديدة أقرت في العام 2010 لا بد من اخذها في الاعتبار من دون ان ننسى أن 25% من الشعب اللبناني يعانون من البطالة، ولا بد ان تكون الاولوية للبنانيين".

وفي سياق متصل، استقبل دبور رئيس جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني" يونس الخطيب، يرافقه أعضاء المكتب التنفيذي الدكاترة صلاح الأحمد ومحمد عثمان وشاكر الشهابي.

وأوضح بيان للسفارة أنه "تم عرض الأوضاع الصحية للاجئين الفلسطينيين، في ظل قرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" الأخير العمل بالبرنامج الاستشفائي الجديد لعام 2016 وتأثيره السلبي على أبناء شعبنا، وخاصة في مخيمات لبنان، وجرى التأكيد على أن الخدمات الصحية حق للشعب الفلسطيني يجب عدم المساس به".

انشر عبر
المزيد