حدث في مثل هذا اليوم..بدء الانتفاضة الفلسطينية 1987

09 كانون الأول 2015 - 08:22 - الأربعاء 09 كانون الأول 2015, 08:22:16

من الانتفاضة الفلسطينية
من الانتفاضة الفلسطينية

9 كانون أول / ديسمبر

أبرز الأحداث:

 914 م. - ذكا الأعور  يدخل مصر على رأس جيش العباسيين مرسلًا من الخليفة أبو الفضل جعفر المقتدر بالله وذلك في إطار الصراع مع الفاطميين على مصر.

مظفر بن ذكا الأعور أو ذكا الرومي (ت. 11 ربيع الآخر 307هـ = 10 كانون أول 919) آخر والٍ عباسي على مصر؛ أرسله الخليفة المقتدر لتدعيم الحكم العباسي في مصر وحمايتها من هجمات الفاطميين المتكررة للظفر بها.

1683 م . - انهيار آخر محاولات العثمانيين لفتح فيينا، عاصمة الإمبراطورية النمساوية التي كانت واحدة من أعظم الإمبراطوريات في أوروبا.

1917 م. - المملكة المتحدة تحتل القدس أثناء الحرب العالمية الأولى.

سقطت القدس بيد الجيش البريطاني بقيادة الفريق أول إدموند اللنبي في سنة 1917، بعد أن تقهقر الجيش العثماني مهزومًا أمامهم، وفي سنة 1922 منحت عصبة الأمم بريطانيا حق الانتداب على فلسطين وإمارة شرق الأردن والعراق، وأصبحت القدس عاصمة فلسطين تحت الانتداب البريطاني، وقد دخلت المدينة في عهد جديد كان من أبرز سماته زيادة أعداد المهاجرين اليهود إليها خاصة بعد وعد بلفور الذي أبرمته حكومة المملكة المتحدة مع ممثل الحركة الصهيونية، ثيودور هرتزل، وقد أظهرت بعض إحصائيات تلك الفترة أن عدد سكان المدينة ارتفع من 52,000 نسمة عام 1922 إلى 165,000 نسمة عام 1948 بفعل هجرة اليهود.

1944 م. - التوقيع على بروتوكول لندن الذي قسم برلين إلى أربعة قطاعات يتبع كل قطاع دولة من دول الحلفاء.

1947 م. - مجلس الأمن يصدر قرارًا بتدويل القدس.

بعد أن أصدرت هيئة الأمم المتحدة قرارها القاضي بتقسيم فلسطين في سنة 1947، نصّت على وجوب تدويل القدس تحت إشرافها ورقابتها، وقد سارع القادة اليهود إلى قبول هذا الأمر نظرًا لأنه يحقق مطامحهم في إقامة دولة لهم، بينما عارضه الزعماء العرب ورفضوا أي تقسيم يُخطط إجراؤه في فلسطين، وجاء في القرار أنه سوف يُطبّق طيلة 10 سنوات، ويشمل مدينة بيت لحم، وأنه بعد هذه الفترة سيتم إجراء استفتاء عام لتحديد نظام الحكم الذي يرغب أغلبية سكان المدينة بتطبيقه عليهم. إلا أن تطبيق هذا القرار لم يُكتب له أن يتم، فبعد أن أعلنت بريطانيا في عام 1948 إنهاء الانتداب في فلسطين وسحب قواتها، استغلت العصابات اليهودية حالة الفراغ السياسي والعسكري وأعلنت قيام الكيان الصهيوني.

1949 م. - صدور قرار من الأمم المتحدة رقم 303 بإعادة تأكيد وضع القدس تحت نظام دولي دائم.

1950 م. - الحكومة البلجيكية تطرد جميع موظفين الحكومة الشيوعيين من وظائفهم.

1961 م. - انتهاء محاكمة النازي أدولف إيخمان في كيان العدو "الإسرائيلي" وأدين بالمحاكمة بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تجاه اليهود.

أدولف أيخمان: أحد المسؤولين الكبار في الرايخ الثالث، وضابط في القوات الخاصة الألمانية أو ما تعرف بـ قوات العاصفة ولد في 19 مارس 1906 ورحل في 1 يونيو 1962) تعود إليه مسؤولية الترتيبات اللوجستية كرئيس جهاز البوليس السري جيستابو في إعداد مستلزمات المدنيين في معسكرات الاعتقال وإبادتهم فيما يعرف آنذاك في الحل الأخير، هرب آيخمان سراً إلى عدة دول إلى أن استقر في الأرجنتين متخفياً باسم جديد وشخصية جديدة مبتعداً عن أية مظاهر قد تفضحه أو تكشف شخصيته الحقيقية، حتى العام 1960 عندما قبض عليه عملاء للموساد ونقلوه إلى كيان العدو "الإسرائيلي"، حيث حوكم وأدين وشُنق في العام 1962، ثم أحرقت جثته وألقي بالرماد في البحر الأبيض المتوسط.

1987 م. - بدء الانتفاضة الفلسطينية

بدأت الانتفاضة الفلسطينية (The First Intifada) في الثامن من كانون الأول 1987م حينما كانت حافلات تقل العمال الفلسطينيين من أماكن عملهم "في الكيان الصهيوني" العائدة مساءً إلى قطاع غزة المحتل، على وشك القيام بوقفتها اليومية المقيتة أمام الحاجز الصهيوني للتفتيش حينما داهمتها شاحنة عسكرية صهيونية، مما أدى إلى استشهاد أربعة عمال وجرح سبعة آخرين (من سكان مخيم جباليا في القطاع) ولاذ سائق الشاحنة العسكرية الصهيونية بالفرار على مرآى من جنود الحاجز.

وعلى أثر ذلك، اندلع بركان الغضب الشعبي، صباح اليوم التالي الأربعاء 9/12/1987م من مخيم جباليا حيث يقطن أهالي الضحايا الأبرياء ليشمل قطاع غزة برمته وتتردد أصداءه بعنف أيضاً في الضفة المحتلة، وذلك لدى تشييع الشهداء الأربعة، وقد شاركت الطائرات المروحية قوات العدو في قذف القنابل المسيلة للدموع والدخانية لتفريق المتظاهرين، وقد استشهد وأصيب في ذلك اليوم بعض المواطنين، وفرضت سلطات العدو نظام منع التجول على بلدة ومخيم جباليا وبعض أحياء في قطاع غزة، وتصاعدت الانتفاضة يوماً بعد يوم، حيث تصدى الشعب الفلسطيني بأكمله بجسده ودمه لكل آلة القمع والوحشية الصهيونية، ويومياً سطرت الجماهير الفلسطينية آيات من المواجهة البطولية للمحتلين، وسقط الآلاف من الشهداء والجرحى من أبناء فلسطين في أضخم انتفاضة جماهيرية عارمة شهدتها الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ سنوات طويلة، بل شهدها العالم الحديث وأطولها، حيث انتهت في 1994م، وذلك بعد توقيع اتفاق أوسلو المشؤوم.

وقد بلغت حصيلة الشهداء أكثر من 1550 فلسطينياً، واعتقال 100000 فلسطيني، كما أشارت معطيات مؤسسة الجريح الفلسطيني إلى أن عدد جرحى الانتفاضة يزيد عن 70 ألف جريح، يعاني نحو 40% منهم من إعاقات دائمة، 65% يعانون من شلل دماغي أو نصفي أو علوي أو شلل في احد الأطراف بما في ذلك بتر أو قطع لأطراف هامة.

كما كشفت إحصائية أعدتها مؤسسة التضامن الدولي أن 40 فلسطينياً سقطوا خلال الانتفاضة داخل السجون ومراكز الاعتقال الصهيونية بعد أن استخدم المحققون معهم أساليب التنكيل والتعذيب لانتزاع الاعترافات.

وفي إحصائيات غير رسمية فقد قتل 160 صهيونياً على أيدي أبطال المقاومة خلال الانتفاضة.

أشهر الوفيات:

1946 م. - شكيب أرسلان، كاتب وأديب ومفكر لبناني.

 (25 كانون أول 1869 - 9 كانون أول 1946)، كاتب وأديب ومفكر عربي لبناني اشتهر بلقب أمير البيان بسبب كونه أديباً وشاعراً بالإضافة إلى كونه سياسياً. كان يجيد اللغة العربية والتركية والفرنسية والألمانية. التقى بالعديد من المفكرين والأدباء خلال سفراته العديدة مثل جمال الدين الأفغاني واحمد شوقي، بعد عودته إلى لبنان، قام برحلاته المشهورة من لوزان بسويسرا إلى نابولي في إيطاليا إلى بور سعيد في مصر واجتاز قناة السويس والبحر الأحمر إلى جدة ثم مكة وسجل في هذه الرحلة كل ما راه وقابله، من أشهر كتبه الحلل السندسية، "لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟"، و"الارتسامات اللطاف"، و"تاريخ غزوات العرب"، و"عروة الاتحاد"، و"حاضر العالم الإسلامي" وغيرها. ولقد لقب بأمير البيان لغزارة كتاباته، ويعتبر واحداً من كبار المفكرين ودعاة الوحدة الإسلامية والوحدة والثقافة.

1992 م. - يحيى حقي، كاتب روائي مصري.

 (17 كانو الثاني 1905م - 9 كانون الأول 1992م) كاتب وروائي مصري، ولد في أسرة لها جذور تركية في القاهرة وقد حصل على تعليم جيد حتى انخرط في المحاماة حيث درس في معهد الحقوق بالقاهرة وكان تخرجه منه في عام 1925م. ويعتبر يحيى حقي علامة بارزة في الأدب والسينما وهو من كبار الأدباء المصريين بجانب نجيب محفوظ ويوسف ادريس، ومن أهم أعماله "قنديل أم هاشم"، "البوسطجي"، " فكرة فابتسامة".

2006 م. - عطية صقر، فقيه مصري.

(4 محرم 1333 هـ / 22 تشرين الثاني 1914 - 9 كانون الأول 2006) عالم إسلامي راحل ومن كبار علماء الأزهر الشريف، شغل منصب رئيس لجنة الإفتاء بالأزهر وعضوًا بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية وعضو سابق في مجلس الشعب ومجلس الشوري المصري.

انشر عبر
المزيد