تجاذب على قيادة «القوة المشتركة» في مخيمات بيروت

01 كانون الأول 2015 - 01:52 - الثلاثاء 01 كانون الأول 2015, 13:52:34

القوة الأمنية المشتركة
القوة الأمنية المشتركة

وضع اللقاء بين مدير فرع مخابرات الجنوب العميد خضر حمود ووفد من القيادة السياسية العليا للقوى والفصائل الفلسطينية في لبنان، النقاط على الحروف لجهة التنسيق الامني الفلسطيني في كل مخيمات لبنان.
شارك في الاجتماع، الذي عقد نهاية الاسبوع الماضي، في ثكنة الجيش اللبناني في صيدا، وخصص للبحث بالاوضاع الامنية في المخيمات ومسألة انتشار القوة الامنية في مخيمي برج البراجنة وشاتيلا في بيروت، قائد «الامن الوطني الفلسطيني» اللواء صبحي ابو عرب وقائد «القوة الامنية المشتركة» اللواء منير المقدح.
ونقل مصدر فلسطيني عن حمود دعوته الى ان يكون التعاطي بموضوع الامن اكثر جدية ومهنية لان الاوضاع تتطلب ذلك، مشدداً على أن المطلوب التنسيق التدريجي الامني والتواصل مع الجيش، وأن أي استثناء للجيش في هذا المجال يترتب عليه مخاطر كثيرة.
واشار المصدر الى ان اللقاء اعاد تاكيد ثوابت العمل الامني بين المخيمات والجيش اللبناني وفق قواعد اتفاق تعطي مساحة لتعزيز التعاون والتنسيق للحفاظ على امن واستقرار المخيمات، ومنع اية فتنة قد تستهدف المخيمات والساحة اللبنانية.
الى ذلك، ما زال التجاذب السياسي الفلسطيني بين فصائل «منظمة التحرير» وفصائل قوى «التحالف» على اشده بشان قيادة القوة الامنية لمخيمي شاتيلا وبرج البراجنة وعديدها، اضافة الى موضوع التمويل المالي.
وأشار قيادي فلسطيني بارز الى «ان الاجواء المحيطة بتشكيل القوة الامنية لمخيمات بيروت ما زالت تناقش هوية القيادة وتشكيل تلك القوة»، مشيرا الى ان «التحالف» يطالب بإصرار بتولي مهام ومسؤوليات رئيسية في قيادة القوة في مخيمات بيروت.
في هذه الاثناء، بدأت «طليعة» من القوة الامنية الفلسطينية المشتركة، بتنفيذ مهام حفظ الامن والاستقرار في مخيم شاتيلا في بيروت، بعد ايام قليلة على إنطلاقها في مخيم برج البراجنة على شكل دوريات ليلية وحواجز لاعطاء الثقة والاطمئان للاهالي الذين ابدوا ارتياحهم لهذه الخطوات الامنية.
واكد المقدح لـ «السفير» ان القوة الامنية المشتركة سيّرت دوريات داخل احياء شاتيلا في اطار خطة لحفظ الامن والإستقرار داخل المخيم، ووضعت حواجز ونقاطا ثابتة لتفتيش السيارات والدراجات النارية. ولفت النظر الى ان القوة بمشاركة الهيئات المدنية الفلسطينية، باشرت عملية احصاء السكان الجدد داخل المخيم وهوياتهم وفق استمارات اعدت خصيصا لهذه المسألة. كما شدد على ان دوريات القوة الامنية تجوب شوارع مخيم برج البراجنة، كما تم وضع نقاط ثابتة ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ مداخل المخيم الرئيسية والفرعية.
وكان وفد من حركة «حماس» في عين الحلوة برئاسة المسؤول السياسي للحركة في منطقة صيدا ابو احمد فضل، قد التقى المقدح وصدر عن اللقاء بيان اشار الى مباركة وتأييد الحركة لانتشار القوة الامنية في مخيمات بيروت.
كما عقد في مقر «قوات الامن الوطني» في عين الحلوة، اجتماع لاعضاء «اللجنة الامنية الفلسطينية العليا» في لبنان التابعة لمنظمة التحرير، بمشاركة ابو عرب، وجرى تقييم الاوضاع الأمنية في المخيمات.

المصدر: جريدة السفير اللبنانية

 

انشر عبر
المزيد