حدث في مثل هذا اليوم..مجلس الأمن الدولي يقرر تقسيم فلسطين

29 تشرين الثاني 2015 - 08:02 - الأحد 29 تشرين الثاني 2015, 08:02:21

مجلس الأمن الدولي في العام 1947
مجلس الأمن الدولي في العام 1947

وكالة القدس للأنباء - متابعة

29 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الأحداث:

1226  م. - لويس التاسع يتولى عرش فرنسا.  وهو الذي قاد الحملة الصليبية السابعة على مصر، وقد منيت بهزيمة كبيرة على يد المماليك في معركة المنصورة، وأسر الملك لويس في دار ابن لقمان.

1781 م. ـ مجزرة زونغ: بحارة سفينة العبيد "زونغ" يغرقون في البحر 133 من الرقيق الأفارقة للحصول على التأمين.

1807 م. ـ نقل البلاط البرتغالي إلى البرازيل بعد فرار الملك جواو السادس من عاصمته لشبونة أمام جيوش نابليون بونابرت أثناء حرب الاستقلال الإسبانية.

1947 م. - صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 181 والداعي إلى تقسيم فلسطين بين الفلسطينيين والصهاينة.

قرار تقسيم فلسطين هو الاسم الذي أطلق على قرار الجمعية العامة التابعة لهيئة الأمم المتحدة رقم 181، والذي أُصدر بتاريخ 29 تشرين الثاني 1947 بعد التصويت (33 مع، 13 ضد، 10 ممتنع) ويتبنّى خطة تقسيم فلسطين، القاضية بإنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين، وتقسيم أراضيها إلى 3 كيانات جديدة، وتدويل القدس.  وجاء هذا القرار عندما زعمت الجمعية العامة للأمم المتحدة النقاط التالية:

1- عدم رغبة السكان الفلسطينيين  في العيش معاً بسلام وطمأنينة.

2- أن عدد السكان قارب على التساوي بين العرب واليهود، مع العلم بأن العرب كانوا يمثلون تقريباً ثلثي السكان.

3- أن للسكان اليهود حقاً متساوياً في تقرير المصير، ولم يكن الأمر كذلك حيث أن حق تقرير المصير هو لأغلبية السكان، وكانوا عرباً.

4- أن تقسيم المناطق كما جاء في مشروع التقسيم يُكوّن اقتصاداً متعادلاً، ولم يكن بالضرورة كذلك، إذ أن ميناء حيفا الرئيسي مثلاً أعطى للدولة الصهيونية المقترحة.

1990 م. - مجلس الأمن يصدر القرار رقم 678 والقاضي باستخدام القوة لتحرير الكويت إذا لم ينسحب العراق منها قبل 15 كانون الثاني / يناير 1991.

2012 م. - الجمعية العامة للأمم المتحدة تقر رفع مستوى عضوية فلسطين لدولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة وذلك بأغلبية 138 دولة، ورفض 9 دول، وامتناع 41 دولة عن التصويت.

أشهر الوفيات:

561 م. ـ وفاة كلوتير الأول ملك الفرنجة في كومبيين، لتنقسم مملكة الفرنجة بين أبنائه الأربعة.

1072 م. - السلطان ألب أرسلان، سلطان سلجوقي.  كان رابع حكام السلاجقة ، ويعني اسم ألب أرسلان الأسد الثائر، وقد اكتسبه من مهاراته في القتال وانتصاراته العسكرية.  بعد وفاة طغرل بك، المؤسس الحقيقي لدولة السلاجقة سنة 455 هـ / 1063 م، تولى ألب أرسلان ابن أخيه حكم السلاجقة، وكان قبل أن يتولى السلطنة يحكم خراسان وما وراء النهر بعد وفاة أبيه داود عام 1059 م، وكان يعاونه دوماً وزيره أبو علي حسن بن علي بن إسحاق الطوسي، المشهور بـ نظام الملك.  استطاع في عهده أن يفتح أجزاء كبيرة من آسيا الصغرى وأرمينيا وجورجيا.

انشر عبر
المزيد