الصحافة اللبنانية: التضامن مع الفلسطينيين والمطالبة بإنهاء الإحتلال

28 تشرين الثاني 2015 - 03:50 - السبت 28 تشرين الثاني 2015, 15:50:58

الصحف اللبنانية
الصحف اللبنانية

وكالة القدس للأنباء - خاص

التضامن مع الشعب الفلسطيني، والدعوة لإنهاء الاحتلال "الإسرائيلي"، ومتابعة الوضع الأمني والحقوق المدنية والاجتماعية في المخيمات، والاهتمام بشأن اللاجئين الفلسطينيين، كانت أبرز النقاط التي تناولتها الصحافة اللبنانية والمواقع الالكترونية اليوم السبت. فأشارت الى الاحتفال الذي أحيته "لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا – الاسكوا" في بيروت لمناسبة "اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، بحضور ممثلة الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون في لبنان سيغريد كاغ، رئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني حسن منيمنة، وسفراء دول أجنبية ودبلوماسيون عرب وممثلو منظمات اهلية فلسطينية ولبنانية، إضافة الى وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

وتلت كاغ رسالة الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون، بدوره، وألقى منيمنة كلمة لبنان لفت فيها: «في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني يشد الشعب اللبناني على سواعد وأيدي مناضلي ومناضلات فلسطين، الذين يواجهون بصدورهم العارية الاحتلال الاخير المتبقي على سطح الكرة الارضية، ونرفع الصوت عاليا داعين المجتمعات العربية والدولية الى دعم هذا النضال، والتأكيد على الاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني واعتماد حل الدولتين وبناء الدولة المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف وتطبيق المبادرة العربية. أما سوى ذلك فليس سوى عملية إيغال في الجريمة ودماء الضحايا، وتمادياً في التنكر لقرارات الشرعية والأمن والسلام الدوليين».

وفي هذا الإطار، نشرت صحيفة "اللواء" تفاصيل الاحتفال، وذكرت الجريدة نقلاً عن المالكي انه « حان الوقت للمجتمع الدولي لضمان تنفيذ الصيغة الوحيدة للسلام: إنهاء الاحتلال الإسرائيلي واستقلال فلسطين»، وأكد «التزام الحضور الفلسطيني بالقوانين اللبنانية».

ونقلت الجريدة أيضاً عن المالكي بعد لقائه لكل من رئيس الوزراء تمام سلام ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، «تناولنا خلال اللقاء الهم المشترك ألا وهو الوجود الفلسطيني في المخيمات ومتابعة كل هذه القضايا،  ونحن دائما حرصاء على المتابعة مع لبنان في ما يتعلق بالتحركات الفلسطينية على المسار الدولي، مع علمنا أن الموقف اللبناني هو دائما مساعد ومساند ومؤيد وداعم للحقوق الفلسطينية من دون أي تحفظ».

وقال المالكي بعد لقاء باسيل في مكتبه في قصر بسترس، "تحدثنا في تفاصيل الوضع الفلسطيني وما آلت اليه الأحداث في الفترة الاخيرة والاجراءات الاسرائيلية المتصاعدة من أجل ضرب إمكانيات الصمود للشعب الفلسطيني في فلسطين، وما تحاول اسرائيل القيام به من أجل تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى وفي بقية الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية، وبحثنا بعمق في ما يحدث على المستوى العربي او الدولي".

وأبرزت اللقاءين كلاً من "النهار" و "صدى البلد" و"السفير" و"الجمهورية" و"الأنوار"، وكذلك مواقع "النشرة" و البوابة نيوز" والمنار" نشرت الخبر، واعتبرت أن زيارة المالكي الى لبنان من شأنها زيادة اللحمة بين الفلسطينيين واللبنانيين.

أما جريدة "الديار" فسلطت الأضواء إلى الزيارة التي قام بها وفد من القيادة السياسية الموحدة المصغرة للقوى والفصائل الفلسطينية في لبنان لثكنة محمد زغيب العسكرية في صيدا، بعنوان "القيادة السياسية الفلسطينية" تزور العميد حمود في صيدا".

وكتبت الجريدة: "زار وفد من القيادة السياسية الموحدة المصغرة للقوى والفصائل الفلسطينية في لبنان ثكنة محمد زغيب العسكرية في صيدا حيث التقى مدير فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد خضر حمود، بحضور قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب وقائد القوة الامنية المشتركة اللواء منير المقدح، حيث جرى البحث بالأوضاع الأمنية في المخيمات وخاصة منها مخيمي عين الحلوة وبرج البراجنة في أعقاب التفجير الارهابي الذي استهدف المدنيين الأبرياء في منطقة البرج".

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية مطلعة أنه جرى الاتفاق على تعزيز التعاون المشترك للحفاظ على امن واستقرار المخيمات وقطع الطريق على أي فتنة تستهدف ضرب المخيمات بالجوار اللبناني.

انشر عبر
المزيد