"الأونروا" تطلق حملة (شاركونا دفئكم) مطلع الشهر القادم

28 تشرين الثاني 2015 - 10:19 - السبت 28 تشرين الثاني 2015, 10:19:32

وكالة الأونروا
وكالة الأونروا

وكالة القدس للأنباء - خاص

في اجتماعه الأخير في بروكسل، مع ممثلي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، قدم المفوض العام لـ "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا"، بيير كرينبول، حوامل الشموع التذكارية الخاصة بحملة الوكالة القادمة والتي سيتم إطلاقها في الأول من كانون الأول / ديسمبر القادم، تحت شعار (شاركونا دفئكم).

وتهدف الحملة، بحسب المعلومات الإعلامية المتداولة، إلى رفع الوعي العالمي بالاحتياجات الإنسانية للاجئي فلسطين، والبحث عن الدعم للأنشطة الطارئة والشتوية في أقاليم عمليات الوكالة الخمسة.

وللإضاءة على هذه الحملة وأهدافها، أوضحت الناطقة الإعلامية باسم الوكالة في لبنان، زيزيت دركزلي، في اتصال مع "وكالة القدس للأنباء"، أن هذه الحملة تقوم بها "الأونروا" بشكل دوري، مع بداية فصل الشتاء من كل عام، وهي جزء من برامج عملها الأساسية. 

وبيّنت دركزلي أن هذه الحملة لا تهدف إلى جمع التبرعات والمساعدات للاجئين الفلسطينيين فحسب، بل أيضاً إلى التوعية بقضية الشعب الفلسطيني، التي تتجاوز الاحتياجات الإنسانية والمعيشية، وإلى مناصرة قضيته العادلة. 

وذكّرت في هذا الإطار بالحملة التي أطلقتها "الوكالة" مطلع شهر أيار / مايو الفائت، بعنوان: (الحق العادل)، كان هدفها بث رسالة عالمية تبيّن أن حاجة الشعب الفلسطيني إلى نيل حقه العادل، لا تقل أهمية عن حاجاته المعيشية.

وفي إطار حملة (شاركونا دفئكم) الحالية، تؤكد ديركزلي على أن "الأونروا" تهدف إلى الشراكة مع العديد من الجمعيات الخيرية، الدولية والمحلية، لتوفير أكبر قدر ممكن من الاحتياجات، وتقديم مساعدات متنوعة منها مساعدات مالية، وأخرى عينية، كتوفير مادة الفيول للتدفئة، مثلاً.. وغيرها.

وأضافت أن الأونروا ستشارك العديد من الجمعيات العاملة في كل منطقة من مناطق عملها الخمسة.  ففي لبنان، سيشارك في الحملة الصليب الأحمر، والهلال الأحمر القطري، بينما يشارك شركاء آخرون في المناطق الأخرى.

وعن آليات البرنامج، أوضحت ديركزلي أن الأونروا ستعتمد آليات متعددة، منها إطلاق هاشتاغ (#شاركونا_دفئكم)، وأيضاً فتح باب التبرعات على موقعها الرسمي على الشبكة العنكبوتية.

وشددت ديركزلي على أن "الأونروا" ستعمد إلى تسليط الضوء على قصص إنسانية للاجئين، لا تبيّن معاناتهم المعيشية فحسب، بل أيضاً تبين إبداعاتهم وعطاءاتهم في شتى الميادين.

       

انشر عبر
المزيد