وسط حملات تضامن واستنكار

السعودية.. حكم بإعدام الشاعر الفلسطيني أشرف فياض

27 تشرين الثاني 2015 - 03:54 - الجمعة 27 تشرين الثاني 2015, 15:54:00

الشاعر أشرف فياض
الشاعر أشرف فياض

الرياض – وكالة القدس للأنباء

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي أخيراً بعد إعلان السعودية الحكم على الشاعر والفنان التشكيلي الفلسطيني أشرف فياض بالإعدام بذريعة أنّ ديوانه "التعليمات... بالداخل" (دار الفارابي ــ 2008) يتضمّن أفكاراً "تدعو إلى الإلحاد والتحرّش بالذات الإلهية".

الشاعر الذي ولد ونشأ في السعودية اعتقل أوّلاً إثر اتهام أحد القرّاء له بأنّ ديوانه "يحوي أفكاراً إلحادية". وحين لم تثبت هذه الاتهامات أُطلق سراح فياض، ليعاد اعتقاله مجدّداً في كانون الثاني (يناير) 2014، ما دفع عدداً من المثقفين والفنانين النشطاء الحقوقيين السعوديين إلى التضامن معه. علماً بأنّ الشاعر والفنان الفلسطيني سبق أن نفى لصحيفة "الحياة" التهمة، مشدداً "على أنّ ديوانه لا يحمل أي إساءة".

واليوم، تعاود المحكمة السعودية بطرح قضية فياض، حيث أصدرت الثلاثاء 17 تشرين الثاني، حكماً بإعدامه، بتهمة الترويج لأفكار إلحادية وسب الذات الإلاهية.

ويصف والد الشاعر الفلسطيني ما حدث، فيقول: "كان أشرف وأحد أصحابه يشاهدون إحدى مباريات الدوري الأوروبي لكرة القدم، لكن بعد مشادة كلامية وتطاول صاحبه عليه هدده بالترحيل من السعودية إلى غزة في فلسطين وخوفه بالحبس من صديقه الذي يمتلك علاقات مع أفراد الهيئة، وهو ما حدث من هيئة الأمر بالمعروف الساعة التاسعة ليلاً، وتم اعتقاله في المقهى".

وأطلق مجموعة من المثقفين عريضة بعنوان "بيان للمثقفين العرب ضد محاكمة الشاعر أشرف فياض"، عبروا فيها عن رفضهم لحكم الإعدام الصادر بحق الشاعر الفلسطيني في السعودية، ودعوا باقي المثقفين إلى التوقيع عليها.

وجاء في العريضة "نحن الموقعون أدناه كتابا وفنانين وإعلاميين وأكاديميين نرفض بشدة محاكمة الشاعر الفلسطيني أشرف فياض بسبب نشر ديوان شعر والحكم عليه بالإعدام في المملكة العربية السعودية."

وتحت وسمين هما #اشرف_فياض، و #ashraffayyad، غرد الكثير من العرب والأجانب تعبيراً عن تضامنهم مع الشاعر الفلسطيني.

وقد قام وفدٌ رسمي من "هيئة حقوق الإنسان السعودية"، الثلاثاء الماضي بزيارة للشاعرَ فياض في سجنه، وأوضح عضو الهيئة، المحامي عبدالعزيز المحسن، في تصريح ٍ صحفي أن "زيارة الوفد الرسمي جاءت بهدف الاطمئنان على صحة الشاب وأحواله داخل السجن".

وأضاف المحسن أن "الهيئة بعد اطلاعها على تفاصيل قضية أشرف تبين لها أن الحكم غير نهائي، خاصة مع هذا التضامن الكبير في أوساط الحقوقيين". وأشار إلى "وجود عدد من المحامين الذين أبدوا استعدادهم للدفاع عن أشرف أمام محكمة الاستئناف السعودية، وأشار إلى أن "نقض الحكم من قبل محكمة الاستئناف السعودية وإعادة النظر بالدعوى أمر من الممكن تحقيقه في قضية الشاعر الفلسطيني".

انشر عبر
المزيد