دول "أسيان" توقع إعلانا لتأسيس تكتل اقتصادي موحد

23 تشرين الثاني 2015 - 12:32 - الإثنين 23 تشرين الثاني 2015, 12:32:36

أكد رزاق أن خطوات عملية اتخذت لإلغاء الرسوم الجمركية بين دول أسيان
أكد رزاق أن خطوات عملية اتخذت لإلغاء الرسوم الجمركية بين دول أسيان

كوالالمبور - وكالات

وقع زعماء اتحاد دول جنوب شرق آسيا (أسيان) إعلانا لتأسيس تكتل اقتصادي موحد بشكل رسمي.

ويُعد التحرك، الذي اتخذ في إطار قمة أسيان التي انعقدت في العاصمة الماليزية كوالا لمبور، يوم السبت في 21 تشرين الثاني بحضور الرئيس ألأمريكي ورؤسا الوزراء: الصيني والهندي والياباني، خطوة للأمام نحو إنشاء منطقة تجارة حرة تخدم 600 مليون شخص.

وتعتبر منطقة "أسيان" الجاذب الإقتصادي الهام لمعظم الدول الصناعية الكبرى، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية التي سبق لها وأعلنت توجهها إلى تلك المنطقة التي باتت على رأس اهتماماتها. 

ومع أن بعض العراقيل ما زالت تواجه إنشاء تلك المنطقة، فإن رئيس وزراء ماليزيا نجيب رزاق قد أكد ان خطوات واسعة اتخذت في سبيل إلغاء الرسوم الجمركية في المنطقة.

وأضاف رزاق في مؤتمر صحفي "من الناحية العملية، ألغينا المعوقات ذات الصلة بالرسوم الجمركية بيننا بموجب "اتفاقية أسيان للتجارة الحرة"، وهو ما سيزيد من قدرة نشاط التصنيع على المنافسة في السوق العالمية، ويقلل التكلفة على الجميع".

وحث رزاق الدول الأعضاء في "أسيان" على الاستمرار في السعي نحو توقيع اتفاقية رسمية للتجارة الحرة.

وأكد على أن تلك الخطوة سوف تؤدي إلى إنشاء سوق موحد وقاعدة إنتاج تتمتع بقدر كبير من الحرية للسلع والخدمات مع توافر معايير معتمدة، واتصال أفضل، بالإضافة إلى إزالة المعوقات التي تجعل من الحدود بين دول المجموعة عائقا أمام النمو الاقتصادي والاستثمار.

وتستهدف دول "أسيان" من خلال القمة الحالية وضع استراتيجيات اقتصادية واعتراف كل دولة بالمؤهلات المتميزة للدول الأخرى والتشاور بشكل أوثق بشأن سياسات الاقتصاد الكلي والسياسات المالية.

واتفقت الدول على تحسين ربط البنية التحتية للنقل والاتصالات وتسهيل المعاملات الإلكترونية وتحقيق التكامل الصناعي للنهوض بإسناد الوظائف على مستوى المنطقة وتطوير مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد.

وتضم مجموعة أسيان في عضويتها بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام.

وكانت مجموعة أسيان قد تأسست فى 8 آب العام 1967 فى بانكوك بتايلاند على يد خمس دول هي: اندونيسيا، ماليزيا، الفلبين، سنغافورة وتايلاند. وانضمت بروناي الى المجموعة فى كانون الثاني العام 1984 واعقبتها فيتنام فى 1995 ولاوس وميانمار فى 1997 وكمبوديا فى 1999.

ويبلغ اجمالى سكان هذه المنطقة حوالي 600 مليون نسمة، كما تبلغ مساحتها 4.5 مليون كيلومتر مربع.

ويشير اعلان "اسيان" الى ان اهداف هذه الرابطة تتمثل فى: (1) الاسراع بالنمو الاقتصادى والتقدم الاجتماعى والتطور الثقافى فى المنطقة، (2) تعزيز السلام والاستقرار الاقليميين من خلال احترام العدالة وسيادة القانون للحفاظ على علاقات ودية بين دول المنطقة، والتمسك بمباديء ميثاق الامم المتحدة.

وفى شباط العام 1976، عقدت "اسيان" اول قمة لها فى منتجع جزيرة بالى باندونيسيا. ووقع قادة "اسيان" خلال اللقاء على اتفاق الوئام والتعاون فى شرقى اسيا واعلان "معاهدة اسيان". وتطبيقا لهذه الاتفاقات، عملت دول "اسيان" على تدعيم تعاونها فى المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية وتبنت استراتيجيات عملية لتحقيق التنمية السريعة فى اقتصاداتها.

وتنطوي "رؤية اسيان 2020" التى تبناها قادة "اسيان" فى الذكرى الـ30 للرابطة، على رؤية مشتركة لاسيان كمنتدى لدول جنوب شرقى آسيا ونظرتها المستقبلية والعيش فى سلام واستقرار ورخاء والارتباط معا بروابط الاخوة والتنمية الدينامية فى مجموعة تحوي مجتمعات مكترثة.

واتفق زعماء اسيان فى العام 2003 على تأسيس مجموعة اسيان استنادا الى ثلاثة مرتكزات، هي: مجموعة "اسيان الامنية" ومجموعة "اسيان الاقتصادية" ومجموعة "اسيان الاجتماعية – الثقافية".

انشر عبر
المزيد