تصريحات نتنياهو ضد قرار الاتحاد الأوروبي.. تضليل وضغط

14 أيلول 2015 - 11:18 - الإثنين 14 أيلول 2015, 11:18:24

مقاطعة منتجات كيان العدو
مقاطعة منتجات كيان العدو

اعتبر مختصون  تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول اعتبار قرار الاتحاد الأوروبي وضع ملصقات على المنتجات القادمة من المستوطنات "الإسرائيلية" بأنه يذكر بحقبة النازية، محاولة لاستمرار دور الاتحاد المغيب منذ 70عاما، وتضليله لدفع ثمن قتلى اليهود الذين ساهموا هم أنفسهم مع هتلر في  إزهاق أرواحهم. وفي نفس الوقت أكد المختصون أن قرار الاتحاد الأوروبي خطوة لا قيمة لها في عالم الدبلوماسية، وهو فقط للاستهلاك الإعلامي في ظل عدم قدرة تلك الدول على تطبيق ذلك القرار على أرض للواقع .

وكان رئيس وزراء العدو الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قال إن القرار الذي تبناه البرلمان الأوروبي بوضع ملصقات تدل على المنتجات القادمة من المستوطنات اليهودية، يذكر "بحقبة كان يتم تصنيف المنتجات اليهودية خلالها".

وقال مكتب نتنياهو في بيان: "لدينا ذاكرة التاريخ ونذكر ما حدث عندما قامت أوروبا بتصنيف منتجات اليهود". وأضاف أنه إجراء "غير عادل (...) ولا يدفع السلام قدما". على حد تعبير البيان.

من جهتها، قالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية تسيبي حوتوفلي في بيان إن "دولة إسرائيل لن تقبل بالتمييز بين المنتجات التي يتم تصنيعها على كل أراضيها"، مشيرة إلى أن "تصنيف المنتجات هو مقاطعة".

دفع الثمن

د. جمال عمرو المختص بشأن الاستيطان اعتبر تصريحات نتنياهو باعتبار خطوة الاتحاد الأوروبي بوضع ملصقات على منتجات المستوطنات, لا قيمة له في عالم الدبلوماسية، وليس لها علاقة من قريب ولا من بعيد بالفعل النازي.

وأوضح د. عمرو أن نتنياهو يريد من خلال كلامه أن يبقي الاتحاد الأوروبي في دوره المغيب المستمر منذ 70عاما إلى الآن, وتضليله لدفع ثمن قتلى اليهود الذين ساهموا هم أنفسهم مع هتلر في إزهاق أرواحهم .

وبين أن الفلسطينيين هم وحدهم ضحايا النازية الإسرائيلية التي تمارسها ضدهم حكومة

نتنياهو المتطرفة والحكومات التي سبقتها والتي تتمثل في مختلف أشكال العنصرية, كمنع ذكر القرآن في المساجد, وتحويل بعضها خمارات كمسجد عسقلان, وكذلك سعيهم إلى خراب المسجد الأقصى .

وفيما يتعلق بخطوة الاتحاد الأوروبي بوضع ملصقات على منتجات المستوطنات, أكد أن الخطوة تعتبر ضمن النجاحات التي تحققها حملة المقاطعة, مستدركا بالقول " ولكن في الوقت ذاته تبقى  ضعيفة وغير عادلة, ولن تكفي مطلق؛ لأن المنتجات ستباع جميعها في تلك الدول كالتي لا يوجد عليها ملصقات".

خطوة نفاقية

المختص في الشأن الإسرائيلي عمر جعارة أكد أن خطوة الاتحاد الأوروبي بإقرار وضع ملصقات على منتجات المستوطنات في دول الاتحاد الأوروبي خطوة للاستهلاك الإعلامي فقط في ظل عدم قدرة تلك الدول على تطبيق ذلك القرار على أرض الواقع جراء النفوذ والضغط الذي يتمتع به اللوبي الصهيوني في تلك الدول.

وقال جعارة على الاتحاد الأوروبي أن يتخذ موقفا أفضل من الضغوط الاقتصادية على دولة الكيان؛ لأن ذلك لن يسثمر سريعا "، مشيرا إلى أن نتنياهو يحاول دوما أن يسوق أنه هو وشعبه الضحية ويضغط على الاتحاد الأوروبي لنيل مطالبه.

وشدد على  ضرورة تزويد الفلسطينيين الاتحاد الأوروبي بأسماء كبار المستوطنين والمسؤولين  داخل المستوطنات, لوضعها ضمن لائحة الخارجين عن القانون وتصنيفهم كإرهابيين, ليتم اعتقالهم في حال دخلوا الدول الأوروبية.

وكانت 15 من دول الاتحاد الأوروبي دعت في نيسان/أبريل الماضي إلى تطبيق كل التشريعات المتعلقة بوضع ملصقات، تشير إلى السلع المنتجة في مستوطنات في الضفة الغربية والقدس المحتلة وهضبة الجولان منذ 1967، في خطوة عدّتها الدولة العبرية "تمييزية".

المصدر: الاستقلال

انشر عبر
المزيد