أطباء "إسرائيل": الاضراب عن الطعام ليس عملية انتحارية

20 آب 2015 - 11:18 - الخميس 20 آب 2015, 11:18:34

الأسير محمد علان
الأسير محمد علان

يافا المحتلة – وكالات

بعد تحميل وزير الأمن الداخلي "الإسرائيلي" جلعاد أردان، المسؤولية لقرار العليا "الإسرائيلية" بالافراج عن الأسير محمد علان، لرئيس نقابة الاطباء في "إسرائيل"، رفض النقيب هذا الاتهام، مؤكداً بأن الاضراب عن الطعام من قبل الأسرى الفلسطينيين ليس عملية انتحارية كما يدعي أردان.

وأشار رئيس نقابة الأطباء الدكتور لياونيد إيدلمن، اليوم الخميس، إلى أن قانون التغذية القسرية لا يلزم الأطباء بتنفيذه، معتبراً هدف الأسرى الفلسطينيين من الإضراب ليس الموت كما يقول وزراء حكومة "إسرائيل"، وانما محاولة منهم لطرح مطالبهم بطريقة الاضراب عن الطعام، وهذا ليس عملية انتحارية كما يقول بعض الوزراء الذين يحاولون تسييس مهنة الطب في "إسرائيل".

وأضاف: "جرى خلال السنوات الأخيرة العديد من الاضرابات عن الطعام من قبل آلاف الأسرى الفلسطينيين، ولم يتوف أحد منهم نتيجة هذه الإضرابات، وعندما كان يحتاج الأسير المضرب عن الطعام لعناية طبية نتجية تدهور حالته الصحية، كنا نقدم له هذه العناية، ولكن التغذية القسرية موضوع مختلف تماماً عما كنا نقوم به ولا زالنا مستعدين لتقديمه"، ورداً على سؤال هل كنتم ستتدخلون طبياً في حال حصل خطر حقيقي على حياة المضرب عن الطعام ووصل لدرجة الموت، رد رئيس نقابة الأطباء، بأنه في حال وصل لهذه الحالة، وتقريباً وصل لمرحلة فقدان الوعي، فأنه سيتلقى العلاج الطبي ولكن ليس "الزوندا".

يشار إلى أن وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، حمل نقيب الأطباء المسؤولية الكاملة في قرار المحكمة العليا "الإسرائيلية" بالافراج عن علان، واتهم النقيب بممارسة تهديدات على الأطباء في مستشفى "برزلاي" لمنعهم من التغذية القسرية للأسير علان.

انشر عبر
المزيد