شهاب: فاتورة الحساب مع "إسرائيل" ارتفعت بشكل كبير

16 آب 2015 - 06:21 - الأحد 16 آب 2015, 18:21:39

داود شهاب
داود شهاب

غزة - وكالات

لليوم الـ 63 على التوالي يخوض المعتقل المحامي "محمد علان" إضرابه المفتوح عن الطعام في مستشفى برزلاي "الإسرائيلي"، رافضاً فك إضرابه قبل تحقيق مطلبه بالحرية رغم تدهور وضعه الصحي ودخوله في حالة من الغيبوبة.

قضية المعتقل "علان" والذي تعرض للتغذية القسرية في شكل مخالف للقانون من قبل إدارة مستشفى برزلاي "الإسرائيلي"، أثارت الرأي العام الفلسطيني وخرج في مسيرات متواصلة في الضفة الغربية وقطاع غزة، محذرين من حدوث مكروه له.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وعلى لسان المتحدث باسمها داود شهاب لقناة الميادين الفضائية، أكد أن فاتورة الحساب مع "إسرائيل" ارتفعت بشكل كبير، وأن الحركة ستكون عند مسؤولياتها في الدفاع عن شعبها وأسرها في حال استشهد المعتقل المحامي "علان". مشدداً على وجود حالة توافق فلسطيني كامل في الدفاع عن شعبنا وأسرانا ولا يوجد تنظيم فلسطيني ينبذ الرد على جرائم الاحتلال.

وأوضح شهاب، ان الحركة تتعامل مع قضية علان على أنها محاولة اغتيال بشكل بطيئ، وأقل ما يمكن أن يقدم للأسير علان هو الاعلان عن مساندته في محنته. محملاً رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو المسؤولية الكاملة عن حياة "علان" وقال:" أن قرار اغتيال "علان" هو قرار سياسي بيد نتنياهو.

في السياق ذاته، أشار إلى أن سرايا القدس الذراع العسكري للحركة سيكون لها ردها المناسب في حال استشهد "علان" .

جدير بالذكر، ان المعتقل علان، هو معتقل إدارياً في سجون الاحتلال، وخاض إضرابه المفتوح عن الطعام لنيل حريته، إلا ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تكترث لنداءاته ومطالبه، وتدهورت حالته الصحية بشكل كبير، فقد على إثرها وعيه في مستشفى برزيلاي.

ولا زال يرقد المعتقل "علان" في المشفى وحالته الصحية مستقرة في حالة الخطورة.

انشر عبر
المزيد