"مهجة القدس": أسيران لـ"الجهاد" يعانيان نتيجة الإهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال

16 حزيران 2015 - 12:26 - الثلاثاء 16 حزيران 2015, 12:26:20

أسير في سجون الاحتلال
أسير في سجون الاحتلال

مهجة القدس – وكالة القدس للأنباء

أكدت "مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى" في بيانٍ وصل "وكالة القدس للأنباء" نسخة عنه اليوم الثلاثاء، أن "إدارة مصلحة السجون الصهيونية أعادت الأسير المريض عبد الفتاح نصر حوشية (22 عاماً)، من مشفى سوروكا إلى سجن "ايشل الإسرائيلي" وذلك بعد أن خضع لصورة رنين مغناطيسيي، للكشف عن أسباب دخوله في حالات غيبوبة أكثر من مرة".

وأفادت المؤسسة، أن "الحالة الصحية للأسير حوشية بدأت بالتحسن تدريجياً، وذلك بعد أن دخل في حالات غيبوبة عدة مرات خلال الأشهر القليلة الماضية، وحتى الآن لم يتم التعرف على أسباب حالات الغيبوبة".

وأضافت المؤسسة، أن "الأسير حوشية تنقل خلال الأشهر القليلة الماضية بين عدة مستشفيات للاحتلال، وذلك من أجل الوقوف على حالته الصحية المتدهورة، إلا أنه حتى الآن لم يتم التعرف على أسباب هذا التدهور، مع العلم أن أطباء إدارة مصلحة السجون أعلنوا في وقت سابق عن إصابة الأسير حوشية بمرض السحايا، قبل أن يتراجعوا عن ذلك.

وأفادت "مهجة القدس"، أن الحالة الصحية للأسير المصاب بالسرطان يسري عطية محمد المصري (31 عامًا)، تزداد سوءاً يوماً بعد يوم، وأنه مازال يعاني آلاماً حادة في الكبد نتيجة الورم السرطاني في الكبد.

وأشار الأسير المصري، أنه يعاني من هزال عام في الجسد، وحالة من الإرهاق والتعب الشديد، وصداع مستمر يمنعه من الوقوف باتزان، بالإضافة لضيق في التنفس، ما منعه من القدرة على المشي، أو الوقوف لأكثر من دقيقة واحدة.

ويعد الأسير المصري من أخطر الحالات المرضية في سجون الاحتلال، وهو أحد ضحايا سياسة الإهمال الطبي المتعمد، التي تنتهجها إدارة مصلحة السجون الصهيونية بحق الأسرى، حيث أنه أصيب أثناء اعتقاله بسرطان الغدد، وخضع لعملية استئصال السرطان في الغدة الدرقية قبل عامين، إلا أن سوء العلاج وعدم تطهير منطقة السرطان باليود، أدى لتجدد السرطان الذي انتشر في جسده، ليكتشف مؤخراً أنه يعاني من ورم سرطاني جديد في الكبد، لتصبح حالته الصحية متدهورة جداً، ويدخل حالات إغماء بين الحين والآخر، بالإضافة لشعور عام بالهزال والتعب الشديد، ومعاناته مع نزيف في الأمعاء، ورغم ذلك لا يتلقى سوى المسكنات فقط، في ظل غياب أي علاج حقيقي لحالته الصحية، علماً بأنه مهدد بفقدان حياته في أي لحظة، ومن المفترض أن تنظر لجنة الافراج المبكر في طلب للإفراج عنه في أيلول المقبل.

وطالبت "مؤسسة مهجة القدس" مؤسسات حقوق الانسان المحلية والدولية، والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى، وفي مقدمتها "اللجنة الدولية للصليب الأحمر"، بضرورة الضغط على الاحتلال لتقديم العلاج اللازم للأسرى المرضى، ولتحسين أوضاعهم الانسانية، محملة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حالتهما الصحية.

يذكر أن الأسيرين، عبد الفتاح حوشية المعتقل بتاريخ 11\09\2012 ، والأسير يسري المصري المعتقل بتاريخ 09\06\2003، ينتميان لـ"حركة الجهاد الإسلامي"، وكانا قد اعتقلا من قبل العدو على خلفية انتمائهما للحركة.

انشر عبر
المزيد