إدارة السجون تواصل إجراءاتها الاستفزازية بحق خضر عدنان

11 حزيران 2015 - 01:29 - الخميس 11 حزيران 2015, 13:29:43

الشيخ خضر عدنان يحتضن ابنتيه
الشيخ خضر عدنان يحتضن ابنتيه

مهجة القدس - وكالة القدس للأنباء

أكدت "مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى"، اليوم الخميس، في بيان وصل لـ"وكالة القدس للأنباء" نسخة عنه، أن إدارة مصلحة السجون "الإسرائيلية" قامت بتثبيت كاميرة للمراقبة، تصور على مدار الساعة الغرفة التي يحتجز فيها الشيخ خضر عدنان في مشفى "آساف هروفيه".

وأفادت المؤسسة أن إدارة مصلحة السجون "الإسرائيلية" تحتجز الشيخ عدنان في غرفة رقم (12) في مشفى "آساف هروفيه"، التي تحولت إلى غرفة عمليات للإدارة، وذلك في إطار الضغوطات والاجراءات الاستفزازية التي تفرضها الإدارة على الشيخ عدنان، لثنيه عن الاستمرار في إضرابه المشروع لنيل الحرية.

وأضافت: أن الشيخ عدنان يحتجز في غرفة أشبه بالزنزانة، وقد تحولت لغرفة عمليات للإدارة وللتقنيين التكنولوجيين، فلا يستطيع النوم نظراً للإزعاج المستمر من وجود ثلاثة سجانين بجواره، بالإضافة للضباط وقادة إدارة مصلحة السجون الصهيونية الذين يزورن الغرفة من حين لآخر، علاوة على أنهم يرسلون ويستقبلون إشارات بواسطة أجهزة الإرسال للجهات المعنية كل 20 دقيقة على الأكثر، ما يتسبب بإزعاجه دون أدنى مراعاة للحالة الصحية المتدهورة التي يمر بها.

وأشارت المؤسسة إلى أن إدارة العدو تواصل تقييد أحدى قدميه وأحدى يديه في السرير، دون مراعاة حالته الصحية، ما يتسبب بإيذائه، بالإضافة للتضييقيات المستمرة عليه من السجانين أثناء صلاته، أو حتى أثناء ذهابه للحمام، كل هذا مع استمرار تجاهل سلطات الاحتلال وجهاز الشاباك للإستجابة لمطالب الشيخ عدنان المشروعة بإنهاء اعتقاله.

يذكر أن الأسير المجاهد خضر عدنان القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي"، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ (38) على التوالي، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري، وسط ظروف اعتقال سيئة للغاية، حيث يرفض تناول المدعمات والفيتامينات والخضوع للفحوصات الطبية، رغم تهديد الإدارة بإجباره على ذلك رغماً عنه.

انشر عبر
المزيد