زوجة الشيخ خضر عدنان: مستمر في اضرابه حتى النصر

10 حزيران 2015 - 07:35 - الأربعاء 10 حزيران 2015, 19:35:23

زوجة الأسير خضر عدنان (أرشيف)
زوجة الأسير خضر عدنان (أرشيف)

جنين - وكالات

أكدت رندة موسى زوجة الأسير المضرب عن الطعام الشيخ خضر عدنان، أن زوجها مستمر في معركته حتى تحقيق النصر، ومعنوياته عالية رغم الحالة الصحية السيئة التي يمر بها بفعل الإضراب عن الطعام والذي يدخل يومه السابع والثلاثين.

وأشارت إلى أنه الآن يرقد في مشفى "إسرائيلي" يدعى اساف هاروفيه، حيث نقل رغماً عنه من قبل مصلحة سجون الاحتلال، وهو الآن تحت حراسة مشددة، ويرفض تلقي العلاج والفحوصات الطبية إلا بوجود جهة محايدة غير مصلحة السجون، مؤكدةً أنه لم يتلق أي فحوصات حتى اللحظة إلا بتحقيق شرطة.

وأوضحت موسى، أن محامي نادي الأسير حاول الإلتقاء بالشيخ خضر عدنان يوم أمس، إلا أن مصلحة السجون وضعت أمام المحامي عدة معيقات، ورفضت اللقاء، حيث ان المحامي انتظر لأكثر من ساعتين، بحجة ضرورة التنسيق مع إدارة سجن هداريم الذي كان فيه عدنان قبل انتقاله الى مشفى اساف هاروفيه.

وأشارت، إلى أن وفدا من الداخل الفلسطيني ونشطاء صهاينة استطاعوا مساء الجمعة الماضية الإلتقاء بالشيخ خضر في المشفى، ونقلوا لها حالته الصحية الصعبة، ورغم ذلك إلا أن معنوياته عالية جدا، ومصمم على الاستمرار في إضرابه حتى النصر منتزعا الحرية.

وحول المناصرة والتضامن مع قضية الشيخ خضر عدنان قالت زوجته رندة موسى، أن دائرة التضامن اتسعت في الآونة الأخيرة موجهة الشكر لكل من وقف بجانبه وتضامن معه لكنها جاءت متأخرة، وبذات الوقت ليست بمستوى التضحيات التي قدمها الشيخ خضر عدنان، داعية كافة شرائح المجتمع الفلسطيني والعالمين العربي والدولي الوقوف الى جانب زوجها الشيخ خضر عدنان في معركته ومناصرته، لأن مطالبه شرعية ومن حقه وهي إلغاء سياسة الإعتقال الإداري، ذلك السيف المسلط على رقاب المعتقلين الفلسطينيين الإداريين، ويعاني منها أكثر من 500 أسير فلسطيني مازالوا يقبعون في سجون الاحتلال.

انشر عبر
المزيد