تأجيل محاكمة الأسيرة السايح... وتمديد اعتقال والدة أسير

09 حزيران 2015 - 08:12 - الثلاثاء 09 حزيران 2015, 20:12:09

الاسير توفيق أحمد السايح
الاسير  توفيق أحمد السايح

الخليل - وكالات

أفاد مكتب "إعلام الأسرى"، اليوم الثلاثاء، بأن محكمة "سالم" العسكرية قرب جنين أجلت محاكمة الأسيرة منى توفيق أحمد السايح (34عاماً) من مدينة نابلس، للمرة الخامسة على التوالي، وذلك منذ اعتقالها بحجه استكمال التحقيق وإعداد لائحة اتهام بحقها.

وأوضح المكتب أن العدو اعتقل السايح في 15 نيسان 2015، بعد اقتحام منزلها وتفتيشه والعبث بمحتوياته، مشيراً إلى أن الأسيرة تعمل في دائرة شؤون الموظفين في "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين –الأونروا" بنابلس، ويعد هذا الاعتقال الأول لها.

وأشار إلى أن الأسيرة تقبع حالياً في سجن "هشارون"، وتعاني من عدة مشاكل صحية في القولون وفي قدمها اليسرى، ومشكلات أخرى في الفك والجيوب الأنفية، وترفض إدارة السجن طلبها بإدخال الأدوية التي كانت تستخدمها قبل اعتقالها.

وبين المكتب أن تأجيل محاكمة الأسيرة خمس مرات منذ اعتقالها قبل 50 يوماً، يأتي بناء على طلب من النيابة العسكرية للعدو، وذلك من أجل إعطائها فرصة أكبر لاستكمال إعداد لائحة اتهام بحقها بتهمه الانتماء لحركة "حماس"، حتى يتم محاكمتها بناء على الملف الذي ستقدمه النيابة أمام المحكمة.

والأسيرة السايح هي زوجة المحرر بسام السايح، الذي يعاني من سرطان في الدم.

في سياق متصل، مددت سلطات العدو "الإسرائيلي، اعتقال والدة الأسير علي حمارشة من بلدة يعبد جنوب جنين في الضفة المحتلة، التي اعتقلت خلال زيارتها له في سجن "النقب" الصحراوي قبل أسبوعين.

وقالت مصادر محلية، إن "نيابة العدو مددت اعتقال الأسيرة ابتسام يوسف حمارشة (59 عاما) حتى يوم الأحد القادم، ووجهت لها تهمة محاولة إدخال هاتف نقال لنجلها الأسير، رغم عدم اعترافها بذلك وإقرارها بأنه هاتفها الشخصي".

يذكر أن نجل حمارشة يقضي حكماً بالسجن عامين ويحتجز في سجن النقب، حيث أوقفت والدته على مدخل قسم الزيارة وعزلت عن باقي ذوي الأسرى ثم أبلغت باعتقالها.

انشر عبر
المزيد