"مهجة القدس": الأسير المصري يدخل عامه الـ (13) في سجون العدو

09 حزيران 2015 - 10:58 - الثلاثاء 09 حزيران 2015, 10:58:40

الأسير يسري عطية محمد المصري
الأسير يسري عطية محمد المصري

غزة - وكالة القدس للأنباء

أفادت مؤسسة "مهجة القدس للشهداء والأسرى" اليوم الثلاثاء، أن الأسير المصاب بالسرطان يسري عطية محمد المصري (31 عامًا) من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، قد أنهى (12) عاما، ويدخل اليوم عامه الـ (13) في سجون العدو  على التوالي.

وكانت قوات العدو  اعتقلت الأسير يسري المصري بتاريخ 09/06/2003م، وأصدرت المحكمة  بحقه حكماً بالسجن الفعلي لمدة (20) عاماً، بتهمة الإنتماء لـ"حركة الجهاد الإسلامي"، والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات العدو الصهيوني، وتنقل أثناء اعتقاله بين عدة سجون ومستشفيات للعدو، ويقبع حالياً في سجن "إيشل" ، بظروف اعتقالية ومرضية صعبة للغاية.

وأضافت مؤسسة "مهجة القدس"، في بيان وصل لـ"وكالة القدس للأنباء" نسخة منه، أن "الأسير المصري يعد من أخطر الحالات المرضية في سجون العدو، وهو أحد ضحايا سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تنتهجها إدارة مصلحة السجون الصهيونية بحق الأسرى، حيث أنه أصيب أثناء اعتقاله بسرطان الغدد، وخضع لعملية استئصال السرطان في الغدة الدرقية قبل عامين، إلا أن سوء العلاج وعدم تطهير منطقة السرطان باليود، أدى لتجدد السرطان الذي انتشر في جسده، ليكتشف مؤخراً أنه يعاني من ورم سرطاني جديد في الكبد، لتصبح حالته الصحية متدهورة جداً، ورغم ذلك لا يتلقى سوى المسكنات فقط، في ظل غياب أي علاج حقيقي لحالته الصحية، علماً بأنه مهدد بفقدان حياته في أي لحظة، ومن المفترض أن تنظر لجنة الإفراج المبكر في طلب للإفراج عنه في أيلول المقبل.

وناشدت المؤسسة، مؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشؤون الأسرى، وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بضرورة التدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياته، وتمكين الأسرى المرضى من حقوقهم المشروعة في العلاج والحرية.

        

انشر عبر
المزيد