المصالحة تصعب يوماً بعد يوم

يوسف: "حماس" تبذل جهوداً لمنع حرب جديدة في غزّة

23 أيار 2015 - 12:41 - السبت 23 أيار 2015, 12:41:45

وكيل وزارة الخارجيّة السابق في حماس أحمد يوسف
وكيل وزارة الخارجيّة السابق في حماس أحمد يوسف

غزة - وكالات

أكّد وكيل وزارة الخارجيّة السابق في حكومة "حماس" والمستشار السياسيّ السابق لنائب رئيس المكتب السياسي لـ "حماس" إسماعيل هنيّة، الدكتور أحمد يوسف، أنّ "حماس" تبذل جهوداً حثيثة لتجنيب قطاع غزّة ويلات حرب جديدة مع "إسرائيل"، نافياً وجود حوارات مباشرة مع "إسرائيل"، مشيراً إلى أنّها رسائل يتناقلها مبعوثون أوروبيّون وغربيّون بين "حماس" و"إسرائيل".

وأشار يوسف، في حديث صحفي، إلى أنّ "حماس" تشهد صعوداً متزايداً للخطّ البراغماتي داخلها، في ضوء النقاشات الداخليّة التي تجري داخلها، بسبب الحروب الأخيرة في غزة التي حصلت في أعوام 2008، 2012، 2014، مقلّلاً من أهميّة ما يقال عن تنامي نفوذ الجناح العسكري داخل "حماس"، لأنّ الحركة لها أذرع سياسيّة وإعلاميّة، ولديها مشروع سياسيّ إسلاميّ.

وأكّد أنّ مستقبل المصالحة بين "فتح" و"حماس" يصعب يوماً بعد يوم، في ظلّ الاتّهامات المتبادلة بتعطيل عمل حكومة التوافق، وعدم اهتمامها بمعاناة غزة، وغياب وسيط ثالث يمتلك نفوذاً لديهما، وعدم حصول تطوّر إيجابيّ في العلاقة مع مصرعلى الرغم من عقد لقاء أخيراً، محمّلاً إيران مسؤوليّة تراجع علاقة "حماس" معها بسبب تورّطها العسكريّ في سوريا، مع بقاء علاقتها بـ "كتائب القسّام"، الجناح العسكري لـ "حماس".

واستبشر يوسف بوجود مؤشّرات إيجابيّة من السعوديّة لصالح "حماس"، أهمها وصول إشارات برغبة السعوديّة بالدخول على خط المصالحة بين "فتح" و"حماس"، وتشجيع مصر على استكمال جهودها في إنهاء الانقسام، ومصالحة الرياض لحلفاء "حماس" الإقليميين تركيا وقطر.

 

انشر عبر
المزيد