قبها: معركة خضر عدنان ستكلل بنصر مؤزر

21 أيار 2015 - 11:12 - الخميس 21 أيار 2015, 23:12:45

وزير الأسرى السابق المحرر، وصفي قبها
وزير الأسرى السابق المحرر، وصفي قبها

غزة - وكالات

قال وزير الأسرى السابق المحرر، وصفي قبها، "إن الشيخ خضر عدنان لا يخوض إضرباً فردياً لمصالحة شخصية، وإنما ينوب في معركته عن كل الشعب الفلسطيني لكسر الإعتقال الإداري، الذي يؤرق كل معتقل فلسطيني، وكان آخرهم تمديد الإعتقال الإداري بحق القياديين محمد جمال النتشة ورأفت ناصيف".

وأضاف قبها، في تصريح صحفي بعد الإفراج عنه:"الشيخ خضر عدنان يخوض إضراباً جامعاً حاسماً، ونتمنى من الله العلي القدير أن يحقق له مراده، وأن يكلل جوعه وعطشه بنصرٍ مؤزر".

وبين أن المطلوب من الكل الفلسطيني مناصرة الشيخ خضر عدنان، على غرار الإضراب الذي خاضه عام 2012، مشيراً أن التعويل على المؤسسات الدولية والتي تدعي مناصرة حقوق الإنسان "مضيعة للوقت لأنها صماء لا تسمع".

ويضرب الشيخ عدنان عن الطعام منفرداً للمرة الثانية، بعد إضرابه الشهير وخوضه معركة الأمعاء الخاوية نهاية العام 2011، والذي استمر 65 يوماً، وعُرف حينها بأنه الأطول والأول من نوعه ضد الإعتقال الإداري، حيث تبعته إضرابات مشابهة للأسرى.

ورجّح قبها أن يلتحق أسرى جدد بإضراب الكرامة إلى جانب الشيخ عدنان، في خطوة تضامنية إلى جانبه، لكسر سياسة الإعتقال الإداري الجائر"، داعياً الفصائل الفلسطينية  والمؤسسات والوطنية والجهات الرسمية التحرك الفوري والجدي الفاعل، لدعم قضية الشيخ خضر عدنان.

وكان الإحتلال قد اعتقل قبها بتاريخ 15 حزيران 2014 عقب حادثة خطف وقتل ثلاثة مستوطنين في الخليل، وحوله للاعتقال الإداري بعد عملية تنكيل كبيرة تعرض لها خلال الاعتقال، ونقله لسجن مجدو، ومن ثم نقل لعزل هداريم، وحكم عليه بالسجن مدة 10 شهور أمضاها كاملة في الأسر.

انشر عبر
المزيد