السيد نصرالله يحذر من نكبة جديدة تطيح بالقضية الفلسطينية وتمزق الأمة

16 أيار 2015 - 10:24 - السبت 16 أيار 2015, 22:24:44

الأمين العام لـ"حزب الله"، سماحة السيد حسن نصرالله
الأمين العام لـ"حزب الله"، سماحة السيد حسن نصرالله

وكالة القدس للأنباء – متابعة

 قال الأمين العام لـ"حزب الله"، سماحة السيد حسن نصرالله، إن "نكبة فلسطين في 15 أيار عام 1948 هي ذكرى نكبة الأمة، وإقامة الكيان الصهيوني الغاصب، وتشريد مئات الآلاف من الفلسطينيين، وهذه النكبة أسست لوضع عدواني جديد وخطير في المنطقة إسمه "إسرائيل"، توسع لاحقاً في العام 1967، ومارس حروبه وعدوانه ومجازره على شعوب المنطقة في فلسطين وسوريا ومصر والأردن" ولبنان.

وأضاف نصرالله في كلمة متلفزة بثت مباشرة على قناة "المنار" مساء السبت: "كان لشعبي فلسطين ولبنان النصيب الأكبر من العدوان المتواصل، والذي يعبر عن نفسه بحروب متعددة كما حصل مؤخراً في حرب تموز، وحرب غزة".

وأكد "أننا نحتاج لأخذ العبرة في الذكرى 67 للنكبة، وأن ندرس ونشرح للأجيال الحاضرة، عن تلك المرحلة، ونشرح للجميع الأسباب التي أدت الى أحداث 1948، ونشرح عن أخطائها التي ما زالت أجيالنا المعاصرة تتحمل نتائجها".

  ورأى السيد نصرالله "أننا أمام نكبة جديدة أكبر وأخطر، هي نكبة المشروع التكفيري، موضحاً أن نكبة فلسطين كانت من صنع بريطاني صهيوني، أما المشروع الحالي فهو صنيع المشروع التكفيري الصهيوني، الذي تستخدمه أمريكا لإضعاف الأمة وتمزيقها وإحكام السيطرة عليها وعلى مقدراتها.

وتابع: "اليوم نواجه نفس المشاكل القديمة، فهم الخطر، والتهديد، وتحمل المسؤولية، وتضييع الفرص، والحسابات الخاطئة، والمصالح الفئوية، والطائفية، والمذهبية، وتقديم المصالح القطرية، على مصالح الأمة، هذا كله الآن والتاريخ يعيد نفسه".

وشدد نصرالله على قدرة المقاومة في مواجهة النكبة الجديدة، الأخطر والأكبر من نكبة فلسطين الذي يُحتفل حزناً بذكراها الـ 67، مشيراً الى أن "النكبة أضاعت فلسطين، ولكن بقي شعب فلسطين، وبقيت مقدسات في فلسطين، وقامت معه القضية الفلسطينية".

وحذر من النكبة الجديدة التي يصنعها التكفيريون في هذه الأمة، التي ستضيع القضية الفلسطينية، وستضيع المقدسات، والأخطر من ذلك ستضيع دولاً وشعوباً بكاملها...، وطالب بالإستفادة من محنة وتجربة وعبرة النكبة، داعياً الجميع الى أخذ العبرة، وتحمل المسؤولية في مواجهة هذا المشروع  الأمريكي التكفيري الذي يريد أن يصنع نكبة جديدة أعظم، تطيح بفلسطين ومقدساتها.

انشر عبر
المزيد