مسؤول لجنة "الأسير يحيى سكاف": رهاننا على المقاومة لتحرير الأسرى

16 نيسان 2015 - 02:31 - الخميس 16 نيسان 2015, 14:31:35

مسؤول لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف
مسؤول لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف

وكالة القدس للأنباء - خاص

"كل المعطيات تؤكد أن الأسير يحيى سكاف، موجود في سجون الاحتلال، وسنبذل كل جهد ممكن لإطلاق سراحه ورفاقه، ورهاننا بالدرجة الأولى على المقاومة بهذا الشأن".

بهذ الكلمات لخص مسؤول لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف، جمال سكاف، حقيقة وضع الأسير سكاف، وما يتم العمل من أجله، في حديثه مع "وكالة القدس للأنباء".

وأكد سكاف، أن كل المعطيات السابقة، تشير إلى أن الأسير سكاف حي، وموجود في إحدى الزنازين "الإسرائيلية"، لكن شيئاً جديداً لم يتوافر لدينا حتى الآن.

وقال: يقبع في سجون الاحتلال حوالي سبعة آلاف أسير، يتعرضون يومياً لأبشع أنواع التنكيل والتعذيب والإهانات، بينهم أطفال ونساء وشيوخ.

رهاننا على المقاومة

وجدد سكاف العهد، في مناسبة يوم الأسير الفلسطيني في 17 نيسان، ويوم الأسير العربي في 22 نيسان، على متابعة قضية الأسرى، حتى يتم الإفراج عنهم جميعاً. معتبراً أن يوم الأسير الفلسطيني، هو يوم الحر الفلسطيني، ويوم المجاهد الفلسطيني، ويوم كرامة الإنسان الفلسطيني.

وأضاف: من منزل الأسير اللبناني يحيى سكاف، المعتقل منذ 37 عاماً، نعلن أننا سنواصل التحرك محلياً وعربياً ودولياً، لإطلاق سراح الأسير، وسيكون هذا العام مختلفاً عن الأعوام السابقة، من خلال تكثيف الضغط من قبل المجتمع المدني والأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، وكل أحرار العالم، كي يبقى ملف الأسرى في الواجهة.

ورأى سكاف، أنه في النهاية لا يمكن أن يتحرر الأسرى إلا من خلال خطف جنود "إسر ائيليين" من قبل المقاومة التي يقودها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، أو من خلال الفصائل الفلسطينية التي انتصرت في غزة على العدوان الغاشم، فهذه المقاومة سواء اللبنانية أو الفلسطينية لن تنسى أسراها. والبراهين والشواهد على ذلك كثيرة.

ودعا إلى إقامة أنشطة عدة في مناسبة يوم الأسير، لدعم قضية الأسرى، وإبقائها حية في ضمير ووجدان الناس.

وأشار سكاف إلى عدم وجود تواصل مباشر مع الأسرى، لكن هناك أصدقاء وعائلات تمكنوا عبر الصليب الأحمر، من زيارة بعض الأسرى، غير أن الاحتلال مازال يتكتم على قضية الأسير يحيى سكاف، ومصير ومكان اعتقاله، رغم وجود دلالات واضحة على وجوده في سجون الاحتلال.

المنظمات العربية والدولية مقصرة

وأكد أن هناك تقصيراً واضحاً من قبل المنظمات والهيئات الإنسانية الدولية والعربية، ومن الدولة اللبنانية والسلطة الفلسطينية، في هذا المجال، موضحاً أنه عندما يتم أسر جندي "إسرائيلي"، فإن كل المنظمات والدول والمؤسسات وفي مقدمتها العربية، تتحرك لإطلاق سراحه، متسائلاً: أليس ذلك معيباً ومجحفاً بحق المناضلين الشرفاء، ومع ذلك نحن نعيد ونؤكد أن الأسير يحيى سكاف وغيره من المجاهدين، لن يتحرروا إلا بقبضات المقاومين، ويقيننا أنه رغم الظروف القاسية والصعبة التي تعيشها أمتنا اليوم، فإن النصر سيظل حليف المقاومين الشرفاء، فبالمقاومة سيتم تحرير فلسطين من النهر إلى البحر.

ولفت سكاف إلى أنه " سمعنا أن السلطة الفلسطينية تحضّر ملفاً بخصوص الأسرى، لكن لم يتم التواصل معنا، ونحن نؤيد هذه الخطوة، وكل تحرك يؤدي لمعالجة قضية الأسرى، رغم أننا لا نتوقع نتائج إيجابية، لأن اللي حاكمك ظالمك.

ووجه من خلال "وكالة القدس للأنباء"، كلمة لكل الأسرى في سجون الاحتلال، مؤكداً لهم أن عمر الليل قصير مهما طال، وكما تهاوت سجون من قبل على يد المقاومين، ستنهار ما تبقى من سجون، كما حيا الإعلام الحر وكل أحرار العالم الذين يتبنون قضية الأسرى.

IMG_1127 IMG_1130
انشر عبر
المزيد