الانفصال: التلاشي البطيء لدعم الحزبين الديموقراطي والجمهوري "لإسرائيل"

15 آذار 2015 - 06:48 - الأحد 15 آذار 2015, 18:48:56

من مؤتمر ايباك في واشنطن
من مؤتمر ايباك في واشنطن

وكالة القدس للأنباء - ترجمة خاصة

في عام 1962، أخبر الرئيس الأمريكي، جون كينيدي، وزيرة الخارجية الإسرائيلية غولدا مئير أنّ بين الولايات المتحدة وإسرائيل "علاقة مميزة".  اتسمت تلك العلاقة بالدعم من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، والتي تمّ تعزيزها من قبل جماعات ضغط قوية، تعمل بتناغم مع كلا الطرفين.  ذلك الدعم نفسه كان السبب وراء تقديم الولايات المتحدة 121 ترليون دولار كمساعدات خارجية لإسرائيل بين عامي 1948 و2014، وهو أكبر مبلغ تدعم به الولايات المتحدة أي دولة خارجية.  كما وقفت الولايات المتحدة الى جانب إسرائيل في الصراعات الإقليمية، عبر استخدامها الفيتو أو معارضة قرارات الأمم المتحدة المتعلقة باحتلال إسرائيل للضفة الغربية.

لكن، هناك مؤشرات لانشقاقات جارية بين أعضاء ذلك المجتمع.  انشقاقات من شأنها أن تهدد تلك "العلاقة المميزة".  آخرها كان  الصدع الذي أحدثه المتحدث باسم البيت الأبيض جون بونر إثر دعوته لرئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، للحديث أمام الكونغرس في الثالث من الشهر الجاري دون العودة الى البيت الأبيض أو أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونغرس.

للإطلاع على التقرير كاملاً انقر هنا

انشر عبر
المزيد