غاز ضد السلام

11 شباط 2015 - 09:45 - الأربعاء 11 شباط 2015, 21:45:24

أرشيف
أرشيف

القدس للأنباء - ترجمة خاص

اتفاقيات الغاز "الإسرائيلية" الجديدة قد تؤدي إلى تفاقم التوتر في الشرق الأوسط، و"الغاز مقابل السلام"، يفعل عكس ما روّج له من تعزيز سلام على المدى الطويل، وعند قبول القيادتين الفلسطينية والأردنية هذه الاتفاقيات، بالرغم من رفض شعبيهما، فإنهما تسهمان في تقويض دعائم المصالح الوطنية ما قد يؤدي إلى انعدام الاستقرار.

وتحت مسمى اتفاقيات الغاز، فإن "إسرائيل" تجني ثمار المبادرة العربية للسلام عن طريق تطبيع التجارة دون اضطراها لتقديم أي تنازل.

ومن المضلل الاعتقاد أن اتفاقية غاز بين "إسرائيل" وشركات الطاقة الفلسطينية بالإضافة إلى الدول العربية الأخرى كالأردن، يمكن لها أن تحقق السلام.

هذه هي الخلاصة التي توصل إليها الباحث طارق باكوني، في مقال له نشرته مجلة "شؤون خارجية" الأميركية، في شهر كانون الثاني / يناير 2015.

لتحميل الدارسة كاملة أنقر هنا

انشر عبر
المزيد