تصعيد وتوتير في سجني "عسقلان" و"مجدو"‎

07 شباط 2015 - 02:38 - السبت 07 شباط 2015, 14:38:32

أسرى في سجون الاحتلال
أسرى في سجون الاحتلال

الضفة الغربية – وكالات

أفادت جمعية الأسرى والمحررين "حسام"، اليوم السبت، أن حالة من التوتر والغضب تسود أوساط الأسرى في سجني "عسقلان" و"مجدو"، عقب الاقتحامات والتفتيشات الاستفزازية التي أجرتها وحدات القمع الخاصة لعدد من أقسام وغرف الأسرى، وبعد سلسلة العقوبات والمحاكمات الداخلية، التي فرضتها عليهم إدارة مصلحة سجون الاحتلال.

وقالت الجمعية: "إن الأيام الأخيرة شهدت تصعيداً كبيراً من قبل إدارة مصلحة السجون في سجني "عسقلان" و"مجدو"، حيث داهمت وحدات "اليماز" القمعية قسم (3) في سجن"عسقلان"، وأجرت تفتيشات استفزازية، بعد أن اعتدت على الأسرى، وعبثت بمحتوياتهم، وحطمت بعض مقتنياتهم، وقامت بسحب الأجهزة الكهربائية، وإجراء محاكمات داخلية للأسرى في غرفة (14).

وأضافت: بأن إدارة سجن "مجدو"، فرضت سلسلة من العقوبات علي أسرى قسم (1)، حيث قررت منعهم من زيارة ذويهم لمدة شهر، ومنعتهم من الخروج إلي الساحة لمدة أسبوع، وفرضت غرامات مالية عليهم، مدعية بأن ما حدث كان رداً علي قيام أحد الأسرى، برسم صورة كاريكاتورية لجندي مخطوف.

وأوضحت الجمعية بأن الأسرى في كلا السجنين، عبروا عن غضبهم الشديد إزاء هذه العقوبات، والممارسات التعسفية غير المبررة، كما هددوا إدارة السجون بالقيام بخطوات احتجاجية تصعيدية، للتصدي لهذه الاجراءات ما لم يتم التراجع عنها .

وأكدت بأن إدارة سجون الاحتلال، صعدت في الآونة الأخيرة، من سياسة النقل التعسفي للأسرى بين مختلف السجون والأقسام، حيث تسببت هذه السياسة بحالة من الفوضى وعدم الاستقرار في أوساط الأسرى .

وبينت بأن الغرض من هذه التنقلات، هو منع أية تحضيرات لخطوات احتجاجية، يتأهب الأسرى للقيام بها، رداً علي الانتهاكات الاحتلالية المستمرة والاجراءات المذلة، التي تستهدف الأسرى وحقوقهم، التي نصت عليها كافة الأعراف والمواثيق الدولية .

انشر عبر
المزيد