حماس والجهاد تدعوان رئيس السلطة محمود عباس إلى عدم التفاوض مع الاحتلال

26 حزيران 2012 - 07:13 - الثلاثاء 26 حزيران 2012, 19:13:09

دعت حركتا "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، السلطة الفلسطينية إلى عدم الانجرار وراء دعوات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، باستئناف المفاوضات المتعثرة، معتبرة تصريحات الأخير "مجرد محاولة لإقناع السلطة بأنه حريص على عملية السلام"، خاصة بعد دعوة نتنياهو الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.. إلى استخدام نفوذه لدفع التسوية في المنطقة.
وأكد الناطق باسم حركة حماس د. سامي أبو زهري في تصريح صحافي، الاثنين، أن "إسرائيل غير معنية بأي سلام في المنطقة"، مشيرًا إلى جرائمها المستمرة بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.
ودعا أبو زهري الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إلى قطع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل، معتبرًا تصريحات نتنياهو محاولةً لتشجيع السلطة للعودة إلى طاولة المفاوضات.
وكان نتنياهو قد أكد استعداده للقاء عباس، مضيفًا أنه يسعى من أجل السلام، داعيًا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي يزور الأراضي الفلسطينية المحتلة، إلى استخدام نفوذه لدفع عملية التسوية في المنطقة.
ومن جانبها رفضت حركة الجهاد الإسلامي عودة السلطة الفلسطينية إلى مائدة المفاوضات مع دولة الاحتلال، مبررة ذلك بأن إسرائيل مستمرة في سرقة الأراضي الفلسطينية وإقامة المستوطنات.
وقال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد، نافذ عزام، أن زعم الطرف الفلسطيني بأن المفاوضات ستعطي دولة لنا سيأخذنا إلى سراب", واصفًا تلك اللقاءات بـ"العبثية".
وطالب رئيس السلطة بالتوقف عن المفاوضات، وعدم العودة إليها مجددًا, مشيرًا إلى أن الشعب الفلسطيني يلتف حول خيار المقاومة ولا يعطي أي شرعية لتلك اللقاءات.
واعتبر عزام استئناف الرئيس عباس لجولات التفاوض مع الاحتلال الإسرائيلي "محاولةَ انقلاب على المصالحة الداخلية بين حركتي حماس وفتح"، منوهًا إلى أن المفاوضات تتعارض مع مبدأ المصالحة الوطنية.
ولفت إلى أن حالة الانقسام هي نتاجٌ لسياسة عبثية مارستها السلطة الفلسطينية على مدار السنوات الماضية، مؤكدًا أن المفاوضات تمثل أحد أسباب الانقسام.


 

انشر عبر
المزيد