العدو الصهيوني يعتبر المشروع الفلسطيني (إعلان حرب)

19 كانون الأول 2014 - 12:16 - الجمعة 19 كانون الأول 2014, 12:16:44

 اعتبر العدو الصهيوني المشروع الفلسطيني العربي المقدم الى مجلس الامن لانهاء الاحتلال للأراضي المحتلة عام 1967 بمثابة إعلان حرب على الكيان "الاسرائيلي"،  فيما دعا وزير الشؤون الاستراتيجية الى "التوقف عن تحويل المستحقات الجمركية الى السلطة الفلسطينية"... وشدد وزير حرب العدو على أهمية وضرورة التوسع الاستيطاني وشق الطرق الالتفافية في كافة ارجاء الضفة المحتلة...

وقد وصف وزير خارجية العدو"الإسرائيلي" افيغدور ليبرمان، بالخدعة، مشروع القرار الذي اقترحه الفلسطينيون. وقال في بيان، من المؤكد أن ذلك لن يعجل بالتوصل لاتفاق لأنه لا شيء سيتغير دون موافقة "إسرائيل". مضيفا، ان هذه الخطوة الأحادية في الأمم المتحدة والتي جاءت بعد أن انهارت في نيسان الماضي المحادثات التي عقدت برعاية أمريكية حول إقامة الدولة الفلسطينية لن تفعل شيئا سوى تعميق الصراع المستمر منذ عشرات السنين. في حين قال وزير الشؤون الاستراتيجية "الإسرائيلي" يوفال شتاينتس إن توجه الفلسطينيين إلى مجلس الأمن "يُعتبر عملياً بمثابة إعلان حرب". ونقلت الإذاعة "الإسرائيلية" عنه القول إنه "ينبغي على إسرائيل مقابلة هذا الإجراء بالتوقف عن تحويل المستحقات الجمركية إلى السلطة الفلسطينية والنظر في احتمال حلّ السلطة إذا ما واصلت تحركها ضد إسرائيل في الساحة الدولية". وحذر شتاينتس من أن «إقامة دولة فلسطينية في الظروف الراهنة تعني الحرب والإرهاب وسيطرة حماس وداعش على مناطق الضفة الغربية". وفي سياق آخر، كشفت اذاعة الجيش "الاسرائيلي" أن وزير الامن موشي يعلون، أصدر تعليمات خلال الأسبوعين الاخيرين بتنفيذ مشاريع استيطانية ضخمة في الضفة الغربية تشمل شق شوارع وإقامة مبان عامة في العديد من المستوطنات ويأتي ذلك بعد يوم واحد من قرار يعلون بإخلاء مناطق عسكرية لأغراض استيطانية بالضفة. وقالت الإذاعة "إن يعلون وبإيعاز من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أصدر تعليمات في الأسبوعين الاخيرين بدفع مخططات لشق شوارع استيطانية منها التفافي حوارة والتفافي العروب وبناء مبان عامة في العديد من مستوطنات الضفة الغربية".  وأشارت إذاعة العدو إلى «أن هذه التعليمات جاءت بعد اجتماع عقد قبل أيام بين بنيامين نتنياهو وقادة المستوطنات في الضفة الغربية الذين طالبوا بوقف تجميد الاستيطان والدفع بمخططات جديدة من اجل بناء وتوسيع المشاريع الاستيطانية".  
انشر عبر
المزيد